خطة “الحشد الشعبي” للسيطرة على الحدود مع سوريا بـ 15 ألف مقاتل

كشفت معلومات أن الأمين العام لمنظمة “بدر” قائد ميليشيا “الحشد الشعبي” هادي العامري ، وضع خطة لمحاصرة المناطق السنية في نينوى للسيطرة على الشريط الحدودي مع سوريا ، خصوصا المناطق ذات الأغلبية الشيعية المحاذية للحدود.

وأفصحت مصادر عراقية مطلعة لصحيفة “عكاظ” السعودية، أن هذه الخطة وضعت بعد صعوبات واجهها “الحشد” بشأن المشاركة في تحرير الموصل ، إذ سمحت الولايات المتحدة بمشاركة فصائل مختارة من الحشد في معركة الموصل على غرار مشاركتها في معركة تحرير الفلوجة على أن تمنع قوات الحشد من دخول المدينة وتتولى الحماية من الخارج.

وقالت المصادر إن خطة العامري تتضمن التمركز في بعض البلدات الشيعية على الحدود لمحاصرة المناطق السنية، وكشفت أنه خصص نحو 15 ألف مقاتل من ميليشيات “الحشد” للسيطرة على الشريط الحدودي مع سوريا.

ولفتت المصادر ذاتها إلى أن بغداد وأربيل شهدتا خلال الأيام الماضية مباحثات قادها وفد أميركي رفيع برئاسة أنتوني بلينكن نائب وزير الخارجية، أجرى خلالها لقاءات مع رئيس الوزراء العبادي وزعماء سياسيين، واستكملها في إقليم كردستان بلقاء رئيس الإقليم مسعود بارزاني.

وأوضحت المصادر أن العامري استغل القرار الأميركي بالسماح لبعض الفصائل الشيعية ضمن “الحشد” بدخول مناطق تل عبطة مرورا بتلعفر الشيعية بإعداد خطة للسيطرة على الشريط الحدودي.

وكان مجلس محافظة نينوى قد صوت على رفض مشاركة “الحشد الشعبي” في تحرير الموصل، وعزا قراره إلى رغبة مشاركة أبناء الموصل في عملية التحرير.

المصدر:
عكاظ

خبر عاجل