قاطيشه: “القوات” ادخلت الجمهورية في اللعبة الديمقراطية

 

رأى مستشار رئيس حزب “القوات اللبنانية” وهبي قاطيشه ان الظروف اليوم تختلف عن عام 1943، وان الحديث عن ثنائية مسيحية – سنيّة بغير مكانه، وهذا يؤكد عد تبني رئيس مجلس النواب نبيه بري لكلام وزير المال علي حسن خليل.

قاطيشه وفي حديث للـLBCI”، اشار الى ان “القوات” منذ ترشيحها لرئيس الحزب الدكتور سمير جعجع، ارادت ان تكون الرئاسة صناعة لبنانية، ولكن عندما وصلت الأمور الى طريق مسدود، توجهت الى سياسة انقاذ الجمهورية من الفراغ وتبنت ترشيح العماد ميشال عون.

واضاف: “عدم انتخاب عون رئيساً سيبقى لبنان في ظل الفراغ، والمكونات السياسية التي تدعمه تجعل منه رئيساً قوياً”، مضيفاً، ان عون كرئيس كتلة يستطيع تغطية مشروع “حزب الله” ولكن كرئيس جمهورية سيطون عادلاً ويجب ان يكون هكذا، ورئيس الجمهورية هولكل اللبنانيين بينما الرئيس لحود كانا والي سوريا في لبنان ولا يجوز التمثل به، بينما الرئيس سليمان كان وسطياً وهذا ما سيقوم به عون.

وردّاً على برّي، قال: ” ليسمح لنا بري الموضوع ليس موضوع ميثاق لأن حزب الله هو ضمن هذا المشروع ويدعم وصول عون، والحل الأنسب لبري ان يمضي بالتسوية لان “الطبخة” على النار”.

ولفت قاديشه الى ان مشكلة “القوات” مع “حزب الله” هي بسلاحه ودخوله في الحرب السورية، وفي حال قام اي رئيس جمهورية بتغطية السلاح ومشروع الحزب سيفشل وسيلقى معارضة واسعة، والتضحية التي قام بها الرئيس الحريري على الجميع ان يعترف بها لأنها انقذت الجمهورية من الفراغ.

وتابع: “حزب الله يدرك ان مشروعه خاسر واستراتيجيته مع الدول العربية اصبحت خاطئة وسيئة، ومصداقيته على المحك ولا يستطيع الا ان يقوم بانتخاب عون”.

وشدد على ان “القوات” ادخلت الجمهورية في اللعبة الديمقراطية وهذه عمل مميز وكلام بري عن لجوئه نحو المعارضة اكبر دليل.

وختم: ” الشارع السنّي تأثر بترشيح الحريري لفرنجية وسيتأثر اليوم بترشيحه لعون، ولكن مع انهاء الفراغ، سيعود ويتضامن فيما بعد مع الحريري”.

 

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل