“FBI” يستجوب أنجلينا جولي وأطفالها!

أجرى مكتب التحقيقات الفدرالي “FBI” لقاءات مع النجمة الأميركية أنجلينا جولي وأطفالها بشأن مزاعم بأن زوجها براد بيت أساء لابنهما مادوكس لفظياً ومعنوياً خلال وجودهما على متن طائرة خاصة.

 ووفقا لـ “TMZ”، زار اثنان من عملاء “FBI” منزل جولي في ماليبو وأمضيا 3 ساعات معها ومع أطفالها لجمع المعلومات حول الحادث المزعوم.

وفي وقت سابق، قالت مصادر مقربة من الزوج براد بيت إنه من غير المرجح أن يجري مكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيقاً رسمياً في هذا الشأن، لكنه قام مؤخراً بالعديد من التحقيقات في محاولة لتحديد موقع الطائرة في وقت وقوع الحادث المزعوم، لأنه قد تتحول القضية إلى جهات أخرى إذا وقع الحادث فعلاً خارج المجال الجوي الأميركي.

 في غضون ذلك، كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية تفاصيل اللقاء الأول الذي جمع براد بيت بأولاده عقب طلب زوجته الطلاق.

وقالت الصحيفة إن لقاء براد بأطفاله كان مؤثراً جداً بالنسبة له، مشيرة إلى أنه نجح في الحفاظ على ثباته وعدم البكاء بسبب عدم رغبته في أن يراه أطفاله وهو يبكي، إلا أن اثنتين من بناته كانتا تبكيان خلال اللقاء الذي جمعهما بوالدهما.

 وتابعت أن الابن مادكوس البالغ من العمر 15 عاماً والذي تبنّته أنجلينا قبل لقائها ببراد بعامين لم يذهب للقاء والده، وفضل البقاء مع والدته التي يرتبط معها بعلاقة قوية جداً.

 وكانت العديد من التقارير الصحافية قد أكدت أن مادكوس هو سبب الخلاف بين براد بيت وأنجلينا جولي وأن الممثلة الأميركية طلبت الانفصال عن زوجها بسبب سوء معاملته لمادوكس خلال وجودهما معاً على متن الطائرة الخاصة بالعائلة.

ولفتت الصحيفة إلى أن النجمين العالميين لم يلتقيا منذ أن طلبت جولي الانفصال عن بيت، إلا أنهما يخوضان جولات من التفاوض حول شروط حضانة الأولاد.

وكانت جولي قد تقدمت بطلب رسمي للانفصال عن زوجها عقب عامين فقط من تسجيل زواجهما رسمياً، وهو الأمر الذي سبب صدمة كبيرة للعديد من الأشخاص حول العالم، خصوصاً وأن الثنائي يرتبط بعلاقة تمتد لـ12 عاماً.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل