“داعش” يهاجم كركوك بسترات ناسفة… ومعارك كرّ وفرّ مع الجيش العراقي

أعلن مسؤولون عراقيون أن انتحاريين يرتدون سترات ناسفة هاجموا الجمعة عدداً من المباني الحكومية في مدينة كركوك في شمال العراق. استهدف الهجوم مقر قيادة الشرطة وحواجز أمنية ووحدات للدوريات في المدينة التي تبعد نحو 240 كيلومترا شمال بغداد وتسيطر عليها القوات الكردية.

وأعلن مسؤولون عراقيون سقوط 16 قتيلاً نتيجة الهجوم الذي نفذه انتحاريان، سرعان ما تبناه تنظيم “داعش”.

إلى ذلك، فرضت السلطات العراقية حظرا للتجوال في المدينة، حيث تدور إشتباكات بين القوات العراقية ومسلحي “داعش” داخل مدرسة التعايش الإبتدائية، ومعلومات ترجح تسلل عناصر التنظيم وسط النازحين إلى كركوك، وقد أرسلت قوات مكافحة الإرهاب العراقية تعزيزات إلى المدينة.

في هذا الوقت، تواصل القوات العراقية وقوات البشمركة الكردية تقدمها باتجاه شرق الموصل، وسط إشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة مع عناصر التنظيم.

وشهدت معركة استعادة الموصل أعنف المواجهات في يومها الرابع عند ناحية برطلة شرقي الموصل، بين عناصر تنظيم داعش وقوات جهاز مكافحة الاٍرهاب التي اشتركت لأول مرة في معارك الموصل.

من جهة أخرى، قالت المنظمة الدولية للهجرة إن القتال حول الموصل أجبر 5640 عراقيا على الفرار من منازلهم في الأيام الثلاثة الماضية، أغلبهم في الـ24 ساعة الأخيرة.

وكانت الأمم المتحدة قالت، إن موجة نزوح كبرى من المتوقع أن تشهدها الموصل، قد تبدأ خلال أسبوع، بعد بدء معارك استعادة المدينة من داعش.

يشار إلى أنه يوجد أكثر من 3 ملايين نازح في العراق نتيجة نزاعات تشمل قتال داعش.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل