قاطيشه: من يقاتل بسوريا ويُسقط الأنظمة بالقمصان السود يُفشل قيام الدولة اللبنانية

أشار مستشار رئيس حزب “القوات اللبنانية” العميد المتقاعد وهبي قاطيشه الى ان “حزب الله” “حُشر” في الملف الرئاسي ما دفعه الى دعم ترشيح العماد ميشال عون، مشيراً الى ان دعم “القوات” و”المستقبل” وباقي الفرقاء للعماد عون زاد من الضغط على “حزب الله”.

قاطيشه وفي حديث للـ”OTV”، لفت الى انه لا يحبذ فكرة فتح الأوراق في مجلس النواب وهذه ممنوع دستورياً، موضحاً ان  “حزب الله” لو أراد عون رئيساً كان بإمكانه إنتخابه منذ الجلسة الأولى.

وأكد قاطيشه ان “القوات اللبنانية” لم تؤيد ترشيح العماد عون بهدف عدم إيصاله الى سدة الرئاسة بل على العكس دعمته كل الدعم، مؤكداً محاولات الدكتور سمير جعجع طوال 9 أشهر لإقناع الرئيس الحريري بعون.

وأوضح قاطيشا ان استعادة حقوق المسيحيين لا تكون الا بالعماد عون او الدكتور جعجع رئيساً، وان العماد عون مع وصوله الى سدة الرئاسة عليه ان يتصرف كرئيس لكل اللبنانيين وليس كرئيس كتلة، والأمر سيّان بالنسبة للحريري، نافياً اي كلام جرى التداول فيه عن تقسيم الحقائب الوزارية وقال: “لا أحد يحق له التكلم بهذا الموضوع”.

كما وأشار قاطيشا الى ان لا أحد يريد نريد تجاوز الرئيس بري لأنه يلعب دوره كرئيس مجلس ولكن لا يحق له وضع فيتو على أحد، وان خطابات 8 اذار السياسية دائماً تحاول زرع الفتنة بين “القوات” و”التيار” وهي ثقافة سورية وذهبت الى غير رجعة.

وأكد قاطيشا ان من يحمل السلاح ويعطل مؤسسات ويقاتل في سوريا ويسقط حكومات بالقمصان السود هو من يُفشل قيام الدولة في لبنان، وهذا التسويق ان القتال بسوريا لكي لا تدخل “داعش” الى الأراضي اللبنانية غير مقبول، مؤكداً رفض أي مكون سياسي ان يحمل سلاح ويكون داخل الحكومة، وسلاح الحزب يشكل خراباً للبلاد اقتصادياً وسياسياً ومالياً.

 

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل