ما علاقة توجه البطريرك الراعي الى الديمان بزيارة فرنجية؟

اثار اللقاء الذي جمع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ورئيس “تيار المردة” النائب سليمان فرنجية في الديمان تساؤلات في شأن توقيته ومكانه، فهو يأتي قبل 4 ايام من جلسة الانتخاب التي وان سارت الامور كما هو مرسوم لها حتى الآن، فإن رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون سيُصبح الرئيس الثالث عشر للجمهورية، كما أنه عُقد في المقر الصيفي للبطريركية المارونية في الديمان بعد ان كان الراعي عاد الى الصرح في بكركي منذ اكثر من شهر، الامر الذي ترك تساؤلات عدة.

وقد علمت “المركزية” ان توجه الراعي الى الديمان ليس مرتبطا في اي شكل بزيارة فرنجية فهو كان مقرراً منذ 15 يوماً لتفقد الاملاك التابعة للكنيسة المارونية في أرز تنورين التي تتم فيها عملية نزع ألغام. اما زيارة رئيس “تيار المردة” فجاءت بناء على طلبه لقاء البطريرك لابلاغه شخصياً استمراره في الترشح لرئاسة الجمهورية وانه سيحضر جلسة الانتخاب الاثنين المقبل كمرشّح منافس للعماد عون، وذلك وفقاً لما اعلنه في مقابلته التلفزيونية الاخيرة.

المصدر:
الوكالة المركزية

خبر عاجل