عون رئيس لبناني مئة في المئة

 

نعم، فخامة الرئيس ميشال عون هو رئيس لبناني مئة في المئة… وصنع في لبنان…

لا نريد أن ندخل في سجال مع أحد ولكن للتاريخ ومن التاريخ نقول:

لو عدنا الى عام 1970 وتحديداً يوم انتخاب المغفور له الرئيس سليمان فرنجية رئيساً، يومها نجح الرئيس سليمان فرنجية بفارق صوت واحد وهو جاء نتيجة اتفاق بين الزعماء المسيحيين الثلاثة: الرئيس كميل شمعون والعميد ريمون إدّه ورئيس حزب الكتائب بيار الجميّل، وبالمناسبة فإنّ الرؤساء الثلاثة كانوا يتمتعون بمواصفات أفضل من الرئيس فرنجية، وهم أدركوا أنهم باتفاقهم مع بعضهم البعض يستطيعون التغلب على المكتب الثاني ومرشحه الرئيس الياس سركيس.. وإنطلاقاً مما ذكرنا يتبيّـن أنه عندما يتفق الزعماء المسيحيون على شخص أو زعيم ويسمّونه فإنّه يصل الى الرئاسة، وهذا ما حدث، من دون أن ننسى أنّ الرئيس المرحوم صائب سلام وكتلة الوسط هما اللذين تبنيا ترشيح الرئيس فرنجية…

التاريخ يعيد نفسه… فبعد مرور أكثر من سنتين ونصف السنة على الاستحقاق وبعد مرور 46 جلسة لانتخاب رئيس قام رئيس «القوات اللبنانية» سمير جعجع بالاتفاق مع العماد ميشال عون بتبنّي ترشيح الاخير، وقد أيّد ذلك الرئيس سعد الحريري فتمّت عملية انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية…

لذلك نتوجه الى كل الذين يقولون إنّ فلاناً أو فلاناً أو الحزب الفلاني ونقول لهم بكل صراحة هذا كلام بكلام، أما الذين يقولون إنهم منذ بداية الاستحقاق أيّدوا مجيء عون نقول لهم لماذا بقي المركز الاول في الجمهورية اللبنانية شاغراً؟!.

والذي يغار على بلده كيف يقبل أن يكون بلده أو وطنه من دون رئيس؟

والذي يحب لبنان هل يعلم بنتائج الشغور في موقع الرئاسة؟ ثم ماذا عن الاقتصاد؟ وماذا عن وضع الليرة؟ وماذا عن السياحة؟ وماذا عن لقمة العيش؟!.

الحمد لله فلقد صار للبنان رئيس جمهورية بغض النظر كيف؟

ولكن نحن من المؤمنين أنه رئيس صنع في لبنان والمستقبل سيثبت ذلك.

عوني الكعكي

المصدر:
الشرق

خبر عاجل