العالم يهنىء ترامب… وإيران تتأهب

توالت ردود الأفعال الدولية على فوز الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب بالسباق الرئاسي الأميركي ووصوله الى البيت الأبيض.

فقد هنأت باريس الأميركيين بفوز ترامب، مؤكدة على لسان وزير خارجيتها جان مارك إيرولت، أن فرنسا ستبقى صديقة للولايات المتحدة، معتبراً أن الكثير من الأسئلة ستكون مطروحة بعد فوز ترامب، أما الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند فأشار الى أن نتيجة الانتخابات الأميركية تفتح مرحلة من الغموض، مشدداً على ضرورة مواجهة كل ما قاله ترامب خلال حملته الانتخابية

رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، هنأت بدورها الرئيس الأميركي الجديد، مؤكدة أن علاقات لندن بواشنطن ستبقى قوية.

وأعرب الاتحاد الأوروبي، على لسان مسؤولة السياسة الخارجية فيدريكا موغيريني، أن الاتحاد سيواصل العمل مع واشنطن بعد انتخاب دونالد ترامب، مطالبة إياه بعقد قمة في أقرب فرصة ممكنة.

وقالت موغيريني في تغريدة على “تويتر”: “العلاقات الأوروبية الأميركية أعمق من أي تغيير سياسي. سنواصل العمل معاً ونعيد اكتشاف قوة أوروبا”.

من جانبها، عرضت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على ترامب “تعاونا وثيقا” يستند الى القيم المشتركة، وقالت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين، إن تحرك المرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب نحو الفوز، لم يكن متوقعاً وهو يمثل “صدمة كبرى”، وأضافت: “أعتقد أن ترامب يعلم أن ذلك لم يكن تصويتاً له بل كان ضد مؤسسة الإدارة الأميركية”، فيما توقع وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أوقاتا “أصعب” مع ترامب.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وصف ترامب بالصديق الحقيقي لإسرائيل، معتبراً أن بإمكانهما العمل سوياً للتوصل الى آفاق جديدة في العلاقات.

إيران، وعلى لسان وزير خارجيتها محمد جواد ظريف، أبدت خشيتها من فوز ترامب، وطالبته بالإلتزام بسياسية بلاده تجاه طهران، فيما أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن فوز ترامب لا يمكن أن يؤدي الى إلغاء الإتفاق النووي، لافتاً الى أن الإتفاق النووي ليس اتفاقاً مع دولة إنما صادر عن مجلس الأمن ولا يمكن تغييره على يد أي دولة، وأضاف: “أميركا لا تملك اليوم القدرة على نشر إيرانفوبيا في العالم”.

إيران تتأهب… ظريف: فليلتزم ترامب بتعهدات بلاده

كما هنأ ترامب بفوزه الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز الذي أمل بأن يساهم فوز ترامب في الاستقرار في الشرق الاوسط، كذلك أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو زنزي.

كذلك هنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ترامب بفوزه، معرباً عن أمله في العمل سوياً لتقوية علاقات موسكو وواشنطن. وأعرب رئيس مجلس الدوما الروسي عن اعتقاده بإمكان إجراء حوار بناء مع الرئيس الأميركي الجديد.

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان عبّر بدوره عن أمله في أن يؤدي فوز ترامب في سباق الانتخابات الرئاسية الأميركية إلى خطوات إيجابية بالنسبة إلى الشرق الأوسط وإلى الحقوق والحريات الأساسية في العالم. كذلك هنأ رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم ترامب، مؤكداً أن انتخابه فرصة لتقوية علاقات البلدين.  وأشار وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى أن فوز ترامب سيعزز التعاون المبني على الثقة مع واشنطن.

وعبر وزير خارجية كوريا الجنوبية يون بيونج سي، عن اعتقاده بأن دونالد ترامب سيواصل سياسة الضغط الأميركية الحالية على كوريا الشمالية بسبب اختباراتها النووية والصاروخية إذا ما فاز في انتخابات الرئاسية. وأضاف: “أشار ترامب إلى أن أكبر مشكلة تواجه العالم هي التهديد النووي، وأن أعضاء فريقه للأمن القومي يلتزمون بموقف الضغط القوي على كوريا الشمالية”.

وقالت الصين إنها ستعمل مع الرئيس الأميركي الجديد لضمان تطور منتظم وقوي للعلاقات الثنائية.

أما رئيس الوزراء الياباني فهنأ ترامب ووصف الولايات المتحدة “بالحليفة الثابتة”.

واعتبر الحلف الاطلسي زعامة الولايات المتحدة “مهمة أكثر من أي وقت مضى” بعد فوز ترامب.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل