زهرا: “القوات” ستُشارك في هذه الحكومة أحب من أحب ولو كره الكارهون

أكد عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب انطوان زهرا “ان “القوات” واقعية جدا ومنفتحة جدا وهي مستعدة لتسهيل كل شيء من اجل انطلاقة هذا العهد لاننا نعول عليه الكثير”، و”القوات” اثبتت انها تسهم في ايجاد الحلول وتكون عرابة لها عندما يقتضي الامر ذلك، وهي قامت بخطوة استراتيجية منذ بدء إعلان النوايا مع “التيار الوطني الحر”، مروراً بترشيح الرئيس ميشال عون لرئاسة الجمهورية”، معتبراً أنها أسهمت بخلق واقع سياسي جديد من أجل حماية الطائف ولبنان، وموضحاً أن الطائف وضع لخلق شراكة وتوافق وتوازن وتعاون المؤسسات وهو لم يحترم منذ بدء تطبيقه.

وقال زهرا في حديث الى الـmtv: “إن مشروع بناء الدولة في لبنان هو مشروع تاريخي للمسيحيين”، مشدداً على أن مشاريع الغلبة ممنوعة لأن التوزان يخل ويأخذ البلاد إلى حروب أهلية، ومؤكداً أن “القوات” هي أكبر المسهلين لتشكيل الحكومة.

وأوضح أن إنتخاب رئيس الجمهورية كان  صناعة لبنانية مع سماح دولي إقليمي، مشيراً إلى أن البعض لا يصدق أن هناك رئيس لا يقبل أن يقال له هذه حصتك ولا تتدخل بالباقي.

وشدّد على أن “القوات” عقدة عند الأشخاص الذين يفكرون أنهم بتصرفات متذاكية يمكنهم أن يحاصروها من أجل إخراجها، مشيراً إلى  اننا لا نعتبر أن الوزارة ملك أحد وانه يحق للجميع المطالبة ، ومتمنياً على رئيس المجلس النيابي نبيه بري أن يطلب من رئيس المجلس النيابي السابق حسين الحسيني أن يفرج عن محاضر إتفاق الطائف كي نرى ماذا تتضمن حول المداورة وسواها من الامور.

وتابع زهرا: “يحق لحزب “القوات” ما يحق لغيرها وهي فريق سياسي ممثل في البرلمان واي مركز في الحكومة او الدولة حق لنا مثل سوانا، وهل هناك حقوق حصرية لاحد غير مذكورة في الدستور ولا يحق لاحد سواه المطالبة بها؟ وزمن تبليغ رئيس الجمهورية بما تقرر من توزيع الحصص ولى مع الرئيس ميشال عون”.

زهرا رأى ان الاسماء المتداولة في الاعلام غير دقيقة وغير صحيحة وقد تتمثل “القوات اللبنانية” بوزراء لم ترد اسمائهم وكلها تتحلى بأحسن الصفات، لافتاً الى انه لدينا أسماء تكفي لتشكيل حكومة كاملة وتزيد  والاستيزار ليس مشكلة عندنا ولكن تهميشنا ممنوع ومشاريع الغلبة ممنوعة.

وسأل “لماذا الكل يعترف بتمثيل الرئيس الحريري وبأحقية الثنائية الشيعية ولا يريد ان يعترف بالثنائية المسيحية التي تشكل غالبية مسيحية ويجب التعامل معها بواقعية وهناطك فئات سياسية لا تريد الاقرار بما يمثل تفاهم التيار والقوات، مضيفاً ان “”القوات” لن تدخل في الاسماء الى حين معرفة الحقائب المطروحة عليها. ونحن لم نقبل ان نظلم سابقا ولن نقبل ان يظلم احد اليوم”.

واشار الى انه لن يدخل في الصيغ المطروحة والتي يجري تداولها في الاعلام والعقدة هي في طريقة التعاطي مع التشكيل وعدم الاعتراف بالثنائية المسيحية والتعامل معها والعقدة الثالثة ان البعض يتمنى احراج القوات واخراجها، والامر يتطلب التعاطي يشكل منفتح مع ما استجد: وجود رئيس جمهورية قوي والثنائية المسيحية وقوتها ووقف استهداف القوات اللبنانية لاننا نستند الى وجودنا ومشروعنا وتضحياتنا وشهدائنا وتفاهمنا مع التيار هو من عناصر القوة الاضافية.

واضاف: “نحن من اكثر الناس الحريصين على حلحلة الامور والتفاهم بيننا وبين التيار ارسخ واكبر من الاتفاق على حقائب وزارية وتوزيعها وقد قمنا بمراجعات عديدة على اعلان النوايا حتى توصلنا الى صيغة نهائية واما اعلان الترشيح فجاء بعد مفاوضات عسيرة وشاقة، وخطاب القسم كان اكثر من مطمئن على جميع الصعد ولاحقا في الخطاب الجماهيري في بعبدا عاد الرئيس للتأكيد اننا دولة سيدة حرة ومستقلة  مع الحرص على افضل العلاقات مع العالم العربي”.

زهرا أكد “اننا على صداقة كبرى وتقارب وتفاهم مع الوزير جنبلاط وهو يعرفنا ونحن نعرفه”، واشار الى ان التفاهم هو من عناصر القوة الاضافية ونحن لا نقرأ في الاعلام مواقف التيار بل نسمعها من رئيسه الوزير جبران باسيل.

وشدّد على ان رئيس الجمهورية مؤتمن على الدستور وهو يؤمن التوازن بين السلطات وهو ليس فريقا سياسيا وهو فوق كل السلطات بموجب الدستور ومنطق الترويكا هو من اوجد تقاسم الحصص منذ زمن الوصاية.

زهرا ذكر انه قال باسم “القوات” “اننا لسنا في نظام رئاسي وليس رئيس الجمهورية هو من يشكل الحكومة وليس من لم ينتخب الرئيس يكون في المعارضة وكل من سمى الرئيس الحريري يطالب بحصة في الحكومة ونحن تمنينا حكومة متجانسة ومنتجة وغير فضفاضة وقلنا ان الحياة الديمقراطية لا تستقيم الا بوجود معارضة خارج الحكومة وكل هذا لا يعني فيتو على احد، وأردت في ردي امس ان اصوب الامور وتبيان اننا لا نقبل بعزلنا ولا نريد عزل احد”.

وأوضح زهرا “ان لبنان بحاجة الى حكومة بأسرع وقت ممكن وقليل من تدوير الزوايا قد يجعلنا نصل اليها في أسرع وقت ممكن، و”القوات” ستُشارك حكماً في هذه الحكومة لانها شريكة العهد أحب من أحب ولو كره الكارهون

وختم زهرا قائلاً: “اذا اقدم الجميع على المشاركة بواقعية في الحكومة فستكون مميزة وسيرتاح الناس الى الشفافية وحسن الاداء”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل