الحريري متفائل بحذر بإمكان إعلان التشكيلة الحكومية هذا الأسبوع

تشير المعطيات المتوافرة عن مسار المشاورات الجارية لتشكيل الحكومة ، الى ان الدائرة اللصيقة بالرئيس المكلف سعد الحريري تبدو متفائلة بحذرٍ شديد في إمكان اعلان الحريري التشكيلة الحكومية هذا الأسبوع ، باعتبار ان ثمة عوامل تتيح التفاؤل بولادة سريعة ولكنها ليست كافية بعد بالقدر اللازم للجزم بموعد الولادة الحكومية.

ويبدو واضحاً ان الشوط الأخير من عملية تأليف الحكومة لم يبدأ بعد وهو الذي يتعلّق بإسقاط أسماء الوزراء على الحقائب الوزارية، اذ ان المشاورات لا تزال تدور في الحلقة الأساسية الاولى المتعلقة بتوزيع الحقائب على القوى السياسية والكتل النيابية. ولكن تطوراً إيجابياً طرأ في هذا السياق، كما تؤكد المعطيات، وأدى الى زيارة الحريري مساء السبت لرئيس مجلس النواب نبيه بري في مقرّه في عين التينة.

وتفيد المعلومات المتوافرة لصحيفة “الراي” الكويتية، ان مشاورات اليومين الأخيرين أزالت تقريباً كل ما حكي عنه إعلامياً من طرح فيتوات طائفية او حزبية في عملية تأليف الحكومة، وان المشاورات تجري حالياً من منطلقٍ مختلف يسعى من خلاله الحريري الى رسم اطار تسوية واسعة تنضوي من خلالها القوى السياسية ضمن الحكومة بمنطق عدالة التمثيل ما أمكن وليس بالمعنى المتشدد، لان التشدد سيقود الى تأخير ولادة الحكومة وربما تعقيد عملية التأليف أكثر بكثير مما يتراءى للقوى السياسية.

ولذلك فان الحريري يبدو طامحاً الى ان يكون الأسبوع الطالع أسبوع ولادة الحكومة ، اذا ما استجابت القوى السياسية لمسعاه في استعجال الولادة قبل 22 ت2 موعد احياء عيد الاستقلال، بحيث يغدو الاحتفال بالعيد مناسبة ذات دلالات كبيرة تجمع بين إعادة إحياء العرض العسكري الذي غاب لمدة سنتين بفعل الفراغ الرئاسي ووجود رئيس الجمهورية العماد عون على رأس المحتفلين، وبين ولادة الحكومة العتيدة.

المصدر:
الراي الكويتية

خبر عاجل