قاطيشا: “القوات” لن تشارك في الحكومة إذا لم تُعط حقيبة سيادية

أعلن مستشار رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، العميد وهبي قاطيشا، أن “القوات” لن تشارك في الحكومة اذا لم تُعط حقيبة سيادية، وقال: “لدينا تاريخ طويل في النضال والتضحيات. فمَن أحق منّا بالحصول على حقيبة سيادية؟ “ليسمحولنا فيا مين ما كان يكون”. نحن لا نصوّب على حقيبة محددة من الحقائب السيادية الأربع، بل نريد واحدة منها”، آسفاً لأن “بعض القوى السياسية والاقلام الصحافية لا توفّر سبيلاً الا وتهاجم “القوات”، لأن في ذلك مكسباً لشعبيتهم”.

وأضاف قاطيشا في حديث لـ “المركزية”:”بأي حق يضعون “فيتو” على “القوات”؟ تخلّصنا من الوصاية السورية لنقع الآن في وصاية “حزب الله”؟ هذا مرفوض ولن نقبل به”.

ونفى ما يتم تداوله عن صيغة ستُطرح على “القوات” في مقابل تخلّيها عن حقيبة سيادية ويُمكن ان تلقى استجابة منها، جازماً باننا “متمسّكون بالحقيبة السيادية، لأن لا يحق لأي فئة مهما كانت ان تضع “فيتو” على من ضحّى وناضل في سبيل لبنان”، وداعياً الى “عدم “التحجج” بوجود اتفاق مكتوب او شفهي بين “القوات” و”التيار الوطني الحرّ” للتصويب على موقفنا من المشاركة في الحكومة، فنحن وإياهم اتّفقنا على “إنجاح” العهد الجديد، ونحن في مركب واحد”.

وأعلن قاطيشا رداً على سؤال ان “الرئيس ميشال عون هو الذي يرفض مبدأ “الفيتو” كي لا يتكرّس في تشكيل الحكومات لاحقاً، فهو يريد تطبيق الطائف والتزام القانون”. واقترح على الرئيسين عون والمكلّف سعد الحريري وضع كل القوى السياسية امام الأمر الواقع وعدم تكريس مبدأ “الفيتو” عبر تقديم تشكيلة حكومية تُراعي حجم كل الأفرقاء، والا سنبقى في المراوحة ذاتها. اليوم “فيتو” على “القوات” وربما غداً على “التيار الوطني الحرّ” وقوى اخرى”.

وتساءل “لماذا كل هذا الخوف من تسلّم “القوات” حقيبة سيادية؟ لأنها ستتخذ مواقف “سليمة” داخل الحكومة وترفض اي مسّ بالقوانين والدستور؟ وبأن “لا مزاح معها” في مسألة محاربة الفساد؟ فإما ينطلق العهد بنجاح ويُعيد التوازن الى الدولة بين المسيحيين والمسلمين والا على الدنيا السلام”.

واستبعد قاطيشا ان “يتصاعد الدخان الابيض حكومياً قبل عيد الاستقلال، الا اذا قرر الرئيسان عون والحريري وانطلاقاً من صلاحياتهما الدستورية بالتشكيل سريعاً وقبل 22 الجاري”.

من جهة اخرى، اعتبر قاطيشا ان “العرض العسكري الأول من نوعه الذي نظّمه “حزب الله” لمدرعاته وآلياته في بلدة القصير السورية، رسالة في اتّجاهات عدة اولاً الى رئيس الجمهورية ميشال عون مفادها “اننا كحزب قمنا بواجبنا واوصلناك الى قصر بعبدا، لكن من الآن وصاعداً اي كلام في السياسة داخل لبنان تُثيره مع الرئيس نبيه بري الذي وكّلناه التحدّث باسمنا”، وثانياً الى النظام السوري وروسيا اننا كحزب موجودون على الارض، وثالثاً الى جمهوره وبيئته لرفع معنوياتهم، خصوصاً بسبب الخسائر البشرية التي يتكبّدها نتيجة مشاركته في الحرب السورية”.​

المصدر:
وكالة الأنباء المركزية

خبر عاجل