مصادر كنسية: الراعي شاء التأكيد على أن مرحلة إستضعاف المسيحيين إنتهت

أكّدت مصادر كنسية أنّ اللقاء بين البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون “كان إيجابياً جدّاً وتناوَل خطة عمل المرحلة المقبلة، وكلام الراعي أكثر من واضح، وهو مع تطبيق اتفاق الطائف نصّاً وروحاً، ويأتي ضمن هذا السياق ممارسة رئيس الجمهورية لصلاحياته كاملةً، وأبرزُها تأليف الحكومة بالاتفاق مع الرئيس المكلّف”.

وأضافت المصادر لصحيفة “الجمهورية”، إنّ الراعي “شاء التأكيد على أنّ مرحلة استضعاف المسيحيين انتهت إلى غير رجعة، فالرئيس هو من يَقبل بهذا الوزير أو ذاك، وليس أيّ قوّة سياسية أخرى، لأنّ جميع اللبنانيين يتمتّعون بحقوقهم، ويجب أن لا تُحرَّم هذه الوزارة على هذا الحزب وتُسمح لحزبٍ آخر”. ولفتَت إلى أنّ “الشواذات التي عاشها لبنان بعد عام 1990 ومرحلة إستبعاد المسيحيين يجب أن تنتهي، وتبدأ مرحلة شراكة بين المكوّنات اللبنانية كافة”؟

وشدّدت المصادر على أنّ الراعي “أراد إيصال رسالة واضحة لعون مفادُها أنّنا معك، ويجب أن تحكم وتعيد مؤسسات الدولة إلى عملها، وتكافحَ الفساد الذي يَنخر جسم الوطن”.

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل