جلسة طارئة لـ”مجلس الأمن” حول حلب… فرنسا: نظام الأسد ينتهج “أساليب بربرية”

دعت فرنسا الثلثاء، “مجلس الأمن” لعقد جلسة طارئة لبحث الأوضاع في مدينة حلب السورية.

وقال السفير الفرنسي لدى “الأمم المتحدة”، فرنسوا ديلاتر، “إن حلب تشهد أسوأ مأساة إنسانية في القرن الـ21.. علينا جميعا العمل على وقف إراقة الدماء وإجلاء السكان بكل أمن وتقديم المساعدة لمن هم بحاجة إلى ذلك”.

وتابع: “نظام الأسد ينتهج أساليب بربرية في حلب وسقوطها سببه عجز المجتمع الدولي”.

بان كي مون

من جهته، اعلن امين عام “الأمم المتحدة” بان كي مون، ان القصف غير المسبوق تسبب في تراجع المعارضة بحلب.

وتابع: “ليس لدينا أعداد دقيقة عن المحاصرين في مناطق المعارضة في حلب وندعم الجهود التركية الروسية للتوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار”.

رايكروفت

وبدوره، رأى المندوب البريطاني في “مجلس الأمن” ماثيو رايكروفت ان روسيا عرقلت العمل في إطار المجلس وهناك نساء انتحرن هرباً من الإغتصاب.

واضاف: “قوات النظام مارست التصفية الجسدية في حق مدنيين عزل في حلب”.

تشوركين

واعتبر المندوب الروسي في “مجلس الأمن” فيتالي تشوركين، ان الغزو الأمريكي للعراق هو من تسبب في ظهور الإرهاب.

باور

ودعت المندوبة الأميركية في مجلس الأمن سمانتا باور، حماية وتنفيذ قوانين الحرب الأساسية في حلب، و ندعو نظام الأسد وروسيا لوقف المجازر في المدينة.

واضافت: “مليشيا النجباء العراقية ضالعة في عمليات قتل مدنيين في حلب، ونقول لميليشيات النظام وإيران عار عليكم ما فعلتموه في المدينة”.

وتابعت: “على مجلس الأمن أن يوقف المسؤولين عن الجرائم في حلب و النظام وحلفاؤه سيسعون الى استنساخ مثال حلب في مناطف أخرى”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل