مصادر: “القوات” انتصرت في المواجهة التي شُنّت ضدها

رحّبت مصادر “القوات” عبر “الجمهورية” بخطوة تأليف الحكومة “على رغم العقد المفتعلة التي وضعت عن سابق تصور وتصميم من أجل عرقلة انطلاقة العهد”، وأملت في “انطلاقة ميمونة تعيد الزخم الوطني الذي تظهّر مع انتخاب الرئيس ميشال عون وتكليف الرئيس سعد الحريري”.

وأكدت “انّ “القوات” خرجت منتصرة من المواجهة التي شنّت ضدها على جبهات مختلفة، تبدأ بمحاولة فك علاقتها مع “التيار الوطني الحر” ولا تنتهي بوضع الفيتوات عليها وما بينهما محاولات إحراجها لإخراجها من الحكومة”.

واستغربت هذه المصادر “التركيز على حصة “القوات” أو ما سمّي بتراجعها، علماً أنّ حصتها في حكومة الرئيس سعد الحريري الثانية لا تقارن بحصتها في حكومة الرئيس سعد الحريري الأولى، وكانت آخر الحكومات التي شاركت فيها “القوات” بحقيبتي عدل وثقافة، فيما حصّتها اليوم تتضمن نيابة رئاسة الحكومة وثلاث حقائب ووزير حليف هو ميشال فرعون الذي خيضَت مواجهة لاستبعاده عن الحكومة في سياق الخطة المبرمجة لتحجيم “القوات” وفصلها عن “التيار الوطني الحر”.

وأشارت المصادر إلى “حديث رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي قال حرفياً إنه “باستثناء حقيبة المال، حصل فريقنا (حركة “أمل” وحزب الله) على الحقائب التي لا يرضى بها أصغر الأحزاب، ومع ذلك نحن راضون”، وبالتالي لماذا التركيز على “القوات” التي تفوق حصتها حصة الحزب والحركة معاً، أو التصويب على تراجعها من دون تراجع غيرها والأمثلة أكثر من أن تعدّ وتحصى، فيما ما حصل ويحصل لا يسمّى تراجعاً بمقدار ما هو جزء من العملية التفاوضية برمّتها”.

واعتبرت المصادر أنّ “القوات” لم تطالب بحقيبة الأشغال، إنما عرضت عليها من جانب الرئيس المكلف ضمن “باكيدج” بعد تَمنّي الرئيس عون على الدكتور جعجع التخلي عن الحقيبة السيادية كون الطرف الآخر سيتذرّع بهذه المسألة للحؤول دون تشكيل الحكومة”.

وأضافت: “انطلاقاً من حرص “القوات” على التسهيل تجاوبت مع تمنّي الرئيس، فيما لو عرضت عليها الصحة لا الأشغال لكانت وافقت أيضا، لأنّ هذه الحقيبة من وزن تلك ولا تمييز بين صحة وأشغال، فضلاً عن انّ “القوات” لم تطلب لتتراجع، إنما وافقت على ما عرض عليها من الرئيس المكلف”.

ولفتت مصادر “القوات” إلى “انّ نيابة رئاسة الحكومة تعد الموقع الخامس في الدولة اللبنانية، وهذا الموقع ليس صُوَرياً كما يعتقد البعض أو يصوِّر، ويؤشر إلى موقع “القوات” المؤثّر داخل النظام اللبناني”.

وأكدت انه لو أسندت إلى “القوات” وزارة غير الصحة لَما وافقت، ورئيس الجمهورية والرئيس المكلف أبدَيا كل تضامن معها وربطا إصدار مراسيم التأليف بموقفها، خصوصا انّ الرئيسين عون والحريري على دراية تامّة بحرص “القوات” على انطلاقة العهد وانها لا يمكن ان تكون في موقع المعطّل لهذه الانطلاقة”.

وشَدّدت المصادر على انّ “القوات” لم تضع أيّ “فيتو” على “المردة” ولا بطبيعة الحال على “الكتائب”، وجُلّ ما في الأمر انّ وزارة الأشغال التي آلت إلى فرنجية كان الرئيس المكلف خَصّها لـ”القوات”، وبالتالي لا خلاف مع بري أو فرنجية أو غيرهما، فيما “القوات” هي الطرف الوحيد الذي تعرّض لحرب شعواء تبدأ من محاولة إحراجها فإخراجها ولا تنتهي بالسعي لتحجيم مشاركتها وما بينها فك تحالفاتها السياسية وتفاهماتها”.

وقالت المصادر “انّ “القوات” تعاملت باستيعابية وليونة مع مفاوضات التأليف، والمهم في نهاية المطاف هو النتيجة التي وصلت إليها. فعلى رغم الحرب الضروس التي شنّت عليها خرجت منتصرة بكتلة وزارية وازنة”.

واعتبرت “انّ كل محاولات تحجيم القوات تحطّمت على صخرة التفاهم القواتي – العوني، هذا التفاهم الذي أثبت رئاسياً وحكومياً متانته وصلابته وسيمتد نيابياً”، وأكدت “أنّ الحكومة الثلاثينية لم تبدّل في التوازن السياسي الذي تمّت على أساسه هندَسَة حكومة آلـ 24”، وأملت المصادر في “أن يفتح تشكيل الحكومة مرحلة وطنية جديدة تمهّد لانتخابات نيابية وفق قانون جديد وورشة إصلاحية”.

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل