“القوات” تعترض على “كلمة” في فقرة المقاومة

أبلغ وزير “القوات” بيار أبو عاصي “اللواء” انه تحفظ على أحد جوانب البيان الوزاري، لم يشأ الكشف عنها، غير انه قال ان هناك جوانب جيدة وردت فيه، رافضاً ذكر أسباب التحفظ، وفهم لاحقاً ان التحفظ ورد حول “دور المقاومة”، مع العلم ان “ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة” لم تطرح في هذا السياق.

كذلك علمت “اللواء” ان البيان لحظ إنشاء هيئة حقوق الإنسان، وفق ما طالب الوزير المعني بحقوق الإنسان ايمن شقير.

وفي المعلومات ان الوزير علي حسن خليل اقترح ان تضاف العبارة المتعلقة بتحرير مزارع شبعا وتلال كفر شوبا، وأن الرئيس الحريري لم ير مانعاً من التعامل معها، وبعد مناقشات حول الفقرة التي يمكن اعتمادها ارتؤي الاستفادة من نصر الفقرة التي وردت في بيان حكومة الرئيس تمام سلام والتي جاء فيها: “استناداً إلى مسؤولية الدولة ودورها في المحافظة على سيادة لبنان واستقلاله ووحدته وسلامة أبنائه، تؤكد الحكومة على واجب الدولة وسعيها لتحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من قرية الغجر، وذلك بشتى الوسائل المشروعة. مع التأكيد على الحق للمواطنين اللبنانيين في المقاومة للاحتلال الإسرائيلي وردّ اعتداءاته واسترجاع الأراضي المحتلة”.

وعلم اعتراض الوزير أبي عاصي في عبارة “الحق في المقاومة للشعب اللبناني”، واستمر الجدل الذي أخذ بعض الوقت، الا ان الوزير القواتي تمسك بموقفه، وطالب باستبدال الجملة المقترحة بالجملة التالية: “والحق بالمقاومة للدولة اللبنانية”، وارتؤي بنتيجة النقاش ان يحسم الأمر اليوم في مجلس الوزراء.

المصدر:
اللواء

خبر عاجل