هل المساحات المظلمة على كوكب المريخ هي دليل فعلي لوجود المياه؟

لا يزال الباحثون وعلماء الفضاء يحاولون التأكد من وجود المياه على سطح كوكب المريخ، وبعد الإكتشافات الأخيرة التي تحدث عنها علماء الناسا قد يكون للمساحات المظلمة على سطح هذا الكوكب منعطفاً جديداً قد يؤكد وجود المياه السائلة هناك.

هذه المساحات، المعروفة بالخطوط المنحدرة الدورية (RSL)، إكتشفها علماء الناسا عام 2011 إثر دراستهم لصور إلتقطها الOrbiter المخصّص لإكتشاف المريخ (MRO)؛ وهي تعمل على تدفئة المنحدرات نسبياً في عدّة مواقع على سطح هذا الكوكب.

في بداية الدراسة إعتقد الباحثون أن RSL قد تكون علامات على وجود المياه السائلة على سطح المريخ، إلّا أنّ هذه النظرية حصلت على تأكيد أقوى في العام الماضي عندما ذكرت الدراسة أن MRO رصدت وجود الأملاح المائية في تلك المساحات.

“وجود الأملاح المائية قد تدعم نظرية وجود الحياة على سطح المريخ” كما صرّحت الباحثة في جامعة كولورادو راينا غوف؛ وقد لفتت إلى أنّ “الأملاح المائية هي المواد الصلبة البلورية، ومن المرجح أن مصدر المياه في الRSL هو الغلاف الجوي للمريخ”.

وقد أجرت غوف تجارب علمية في أحد المختبرات لإختبار هذه النظرية، فعرضت مختلف الأملاح اللامائية (أي جافة) الشبيهة بتلك الموجودة على المريخ فاكتشفت أن بعضها (بركلورات الكالسيوم وكلوريد الكاسيوم) أصبحت بالفعل رطبة. وكان علماءً قد صرّحوا في العام 2015 أن أملاح الRSL هي من نوع بركلورات الكالسيوم ومن الممكن أنّها تتشكل من المياه الموجودة على سطح المريخ.

وأشارت غوف إلى أنّ الأبحاث التي سيتم العمل عليها في المختبرات مستقبلياً يجب أن تحدد أيّاً من الاملاح لا يمكن أن تتحول إلى رطبة عبر الغلاف الجوي للماء وحده.

خبر عاجل