حاصباني: سنجد الآلية المناسبة لتأمين الدواء وبأقل كلفة

أعلن نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الصحة غسان حاصباني أنّ الاشكالية كانت في تأمين الأدوية وسيتم العمل على ايجاد الحلول عن طريق تأمين الدواء على حساب وزارة الصحة لأنّ مستوردي الأدوية تراكمت عليهم المستحقات على السنوات الماضية.

وأوضح حاصباني للـ”LBCI” أنّ الإجراءات الجديدة للوزارة هي “بحوكمتها لتأمين الدواء حيث يجب تأمينه وبالطريقة الفضلى بدءا من الطبيب الذي يصف الدواء إلى الحالة الخاصة وصولاً إلى تامينه من المستوردين بالأسعار المناسبة للوزارة.  مشيرأً إلى أنّ تأمين الدواء يتم حاليا بالإستعانة بجمعيات من المجتمع المدني أو بتمويل خاص إلى أن تحل الأزمة”.

وبالتطرق إلى الإستراتيجيّة ذكر حاصباني إعادة تفعيل آلية الكارنتينا التي تؤمن الأدوية من وزراة الصحة قائلاً: سنفعّل هذه الآلية باسرع وقت كما بالإمكان التعاون مع مستوردي الأدوية آملين أن يساعدنا مجلس الوزراء بتأمين الإعتمادات المطلوبة لتمويل الآلية بأسرع وقت”.

وأكّد حاصباني أنّ الشكوى تأخذ في عين الإعتبار والعمل جار لتأمين أدوية الحالات الملحة وختم  حاصباني قائلاً: “سنضع آلية لإستلام الأدوية وسندرس الآليات لنرى حدود كل جهة ضامنة وكيفية ربطها ببعضها البعض بهدف تقديم الخدمة كاملة للمواطن بأقل كلفة على الدولة وبأفضل وسيلة خدمة للمواطني”.

 

حاصباني: طلبنا المزيد من الإعتمادات لحل مشكلة الأدوية المزمنة والمستعصية

 

المصدر:
LBCI

خبر عاجل