“يا عدرا يا عدرا خلصينا”… تفاصيل عملية سرقة وسطو مسلح في عندقت

 

وكأن مأساة اللبناني الحياتية والمعيشية لا تكفيه، لتلاحقه ظاهرة السلاح المتفلت، والسلطة التي يستخدمها حاملوه. فالسلب بقوة السلاح بات واقعاً متنقلاً بين المناطق اللبنانية، وكأن الدولة “بالجيبة الصغيرة”.

بعد ورود معلومات عن عملية سرقة ممنهجة و”هوليوودية” إذ خُطف خلالها أبرياء في وادي عودين في بلدة عندقت، روى أحد المخطوفين الحادثة كاملة لموقع “القوات اللبنانية”.

“كنت ورفيقي وشقيق زوجتي نتفقد ارضنا، ونحن الثلاثة تربط فيما بيننا علاقة عائلية وشخصية تتخطى العمل، اثناء وجودنا في القاطع الشمالي أطل علينا مسلحون وأطلقوا علينا 3 طلقات، إثنان من المسلحين ترجلا، احدهما كان يحمل كلاشنيكوف والثاني  مسدس. إقترب حامل المسدس طالباً مفتاح الرانج الذي يملكه رفيقي، مالك الارض، فأخبرهما ان المفاتيح في السيارة، فإذ بأحدهما يحضر مجموعة مفاتيح، لم يكن بينها مفتاح الرانج، إستفز المسلحين عدم وجود طلبهم، فراحا يصرخان ويطلقان عبارات نابية طالبين إنبطاحنا على الأرض واخذا معاطفنا، محافظنا ومفاتيح سياراتنا”.

واضاف: “بعدها، إقتادانا في طريق، وإذ بنا نتنبه الى وجود مسلح ثالث، فتم اقتيادنا نحو الـ500 متر في الحرش، وانذرونا انه اذا قمنا بأي حركة امام احد من المارة او احد الصيادين “بصفونا” كما اوقفونا في مكان مرتفع في الحرش مانعين ايانا النظر الى الوراء ولم يكن امامنا  الا الشجر”.

وتابع: “بعد ربع ساعة تقريباً، تلقى احد المسلحين اتصالاً، فأجاب، وكان يصدر اصواتاً بقدميه، بعد هذا الإتصال اختفوا… إنتظرنا لنصف ساعة، قبل لن نناديهم، لكن أحداً لم يُجب، إذ تبيّن لنا أنهم كانوا قد رحلوا، وبعد نصف ساعة اخرى، قلنا لبعضنا البعض: “شو يا شباب”، وصرخنا “يا عدرا، يا عدرا، خلصينا”. ركضنا بسرعة لأكثر من 20 دقيقة حتى وصلنا الى منزل فيه إمرأة، فاتصلنا وأبلغنا. وعلمنا انهم قبل خطفنا وسرقة سياراتنا وحقائبنا، دخلوا الى منازل في القرية وقاموا بسرقتها، وتبين من اللهجة  أن أحد المسلحين لبناني أما الثاني فتكلم بلهجته السورية”.

وختم: “نحن أبناء ومسيحيو الأطراف متمسكون بأرضنا، وندعو الدولة الى بسط سيطرتها لعدم إجبارنا على النزوح القسري”.

يبدو أن مسلسل الإستباحة طويل، لكن مسيحيي الاطراف وبصرخة موحدة يضعون الإصبع على جرح مفتوح منذ سنوات: “لا لم ولن نترك ارضنا، فلتقم الدولة بواجبها، فكفاها تقصيراً”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

خبر عاجل