بري: يبدو “الشغل” على “الستّين” وفرضِه أمراً واقعا

يُنتظر ان تنشط الاتصالات في الفترة الزمنية الفاصلة عن موعد إجراء الانتخابات في ايار المقبل، في محاولةٍ للتوافق على قانون انتخابي جديد، علماً انّ المؤشرات تدلّ الى انّ البعض يعمل لفرض قانون الستّين أمراً واقعاً.

وفي هذا السياق قال رئيس مجلس النواب نبيه بري امام زوّاره الأحد: “المسألة ليست اكثرية تؤيّد هذا الطرح أو ذاك، وإنّما هي وجوب تطبيق الدستور، والدستور واضح. هناك مجلس شيوخ ومجلس نيابي على اساس وطني لا طائفي، فليطبّقوا الدستور لا أكثر ولا أقلّ”.

وعن الاقتراحات الانتخابية المطروحة للدرس، قال بري: “لا يوجد ايّ نقاش حول ايّ صيغة اكثرية”.

وعن مشاريع القوانين المختلطة والتأهيل، قال بري: “الآن لم يعُد يجري النقاش، ويبدو “الشغل” على الستّين وفرضِه أمراً واقعا”.

وعن سُبل تحرّكِ رئيس الجمهورية لمواجهة المحاولات لعدم الوصول الى قانون انتخابي جديد، قال بري: “صار معلوماً أنّني والرئيس متّفقان قبل الرئاسة وبَعدها. ولكنّ المشكلة ليست هنا، بل في مكان آخر، عند الذين ينضجون طبخة (قانون) الستين”.

وأكّد بري أنه ما زال “متفهّماً جداً” لهواجس النائب وليد جنبلاط، وقال: “كان هناك تواصل، ولم ينقطع الأمل، ولكن عندما تدخّلَ المزايدون دفعوا جنبلاط الى قول ما قاله”.

وأكد أنّ التمديد لمجلس النواب مجدداً ليس وارداً يوماً واحداً، وليكن هذا معلوماً للجميع ولمرّة أخيرة”.

وتمنّى بري “أن تنطلق الورشة التشريعية للمجلس بفعالية كبيرة”. وأملَ في “إقرار الموازنة العامة للدولة في وقتٍ قريب”، وقال: “وزير المال رَفع مشروع الموازنة الى مجلس الوزراء، ونتمنّى ان يُصار الى إقرارها سريعاً وإحالتها الى مجلس النواب للبتّ بها”، مشيراً إلى “أنّها تنطوي على قضايا مهمّة، ولعلّ الأبرز فيها هو سلسلة الرتب والرواتب التي تلحَظ هذه الموازنة إيراداتها”.

بري “يبقّ البحصة”: الانتخابات في موعدها وفق “الستين”

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل