جبور: الحريري وجعجع اتفقا على رفض إبقاء “الستين”

علّق رئيس جهاز الإعلام والتواصل في “القوات اللبنانية” شارل جبور على اللقاء الذي جمع رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس حزب “القوات” الدكتور سمير جعجع مساء الأحد، قائلاً: كل لقاء بين “س.س” التي حكمت مرحلة 14 آذار ما زالت مستمرة حتى اليوم، وكانت الأساس في إيصال العماد ميشال عون الى رئاسة الجمهورية.

وأشار الى أن جلسة الأمس كانت تأكيداً لأهمية إقرار قانون جديد للإنتخابات، وكان الإتفاق كاملاً بينهما على ضرورة الإسراع في التفاهم.

وذكر أن الحريري كان قد أكد هذا الموضوع في جلسة مجلس الوزراء الأخيرة، مضيفاً: أكد الرجلان أنه لا يجوز الإبقاء على قانون الستين، وتوافقا على ضرورة الذهاب باتجاه قانون جديد، وبالتالي أهمية اللقاء بالأمس انه بحث في كل هذه التفاصيل وتناول أهمية إقرار قانون جديد في أقرب فرصة ممكنة وانعكاس ذلك على المستوى الوطني.

وأوضح أن جعجع والحريري متفقان على النظام المختلط وضرورة أن يكون ركيزة للإنطلاق منه نحو أي قانون للإنتخابات، وأشار الى الإتفاق على ضرورة الإستمرار بالمناخ السياسي الإيجابي الذي نشأ بعد إنتخاب رئيس الجمهورية، وأيضاً التركيز على أهمية العلاقة التي تربط بين عون والحريري وجعجع والإستمرار على ما هي عليه كونها تشكل “سيبة” أساسية لإستقرار البلد.

وأضاف جبور: كما اتفق الرجلان على أن قانون الإنتخاب والتباينات السياسية حوله، لا يجوز ان يتركا أي أثر في مسائل أساسية تتعلق بالإستقرار السياسي والمصالحات والمناخ الايجابي.

وقال: إن كان لكل طرف رأيه السياسي، إلا أن هذا التباين لا يجوز أن يضرب الركائز الأساسية التي وصل إليها البلد.

وكشف جبور أن جعجع والحريري وضعا خطة طريق مشتركة حول كيفية الدفع للوصول الى إقرار قانون جديد، خصوصاً وأن هناك قوى سياسية ستحمل هذا التوجّه. وأضاف: بالتالي تمّ الإتفاق على أنه الى جانب عون وجعجع، سيكون الحريري رافعة إيجابية من أجل الوصول الى هذه اللحظة. وأيضاً تم توزيع الأدوار بين بعضهما البعض، ليعمل كل واحد على اتجاه معيّن أو ملف وطني معيّن، او علاقات محدّدة من أجل تحقيق هذا الإنجاز حول قانون الإنتخاب.

وسئل: هل هذه الزيارة أتت بعد الحديث عن تشنّج بين تيار “المستقبل” و”القوات اللبنانية” حول هذا القانون، فأشار جبور الى أن الدكتور سمير جعجع حريص بين الحين والآخر على تأكيد العلاقة بينه وبين الحريري لا سيما بالنظر الى التاريخ المشترك من نضالات وشهداء، واضاف: هذه العلاقة تهدف الى المستقبل وتؤكد العمق الوطني الذي يحرص عليه الطرفان.

وذكّر بالدور الأساسي الذي لعبه جعجع في تقريب وجهات النظر بين الحريري وعون، كذلك تقريب عون من تيار “المستقبل” والعمق السعودي، وبالتالي (أي جعجع) حريص على متانة العلاقة مع الحريري وتحصينها.

وشدّد جبور على أن العلاقات لم تنقطع إطلاقاً بين الطرفين، لافتاً الى أن الرئيس الحريري نفسه كان قد نفى المعلومات التي تحدّثت عن بُعد بينهما، وأكبر دليل موقفه في مجلس الوزراء الذي أكد خلاله ضرورة إقرار قانون جديد للإنتخابات. ورأى جبور وجود قوى سياسية تحاول ضرب العلاقة بين رئيسي السلطة التنفيذية، ولكن هذه المحاولة لن تنجح إنطلاقاً من حرص عون والحريري والدور الذي يقوم به جعجع على هذا المستوى.

وسئل: هل هذا الواقع يعيد الى الأذهان الطرح السابق لرئيس مجلس النواب نبيه بري بضرورة الإتفاق على السلّة الكاملة التي كانت تشمل وقتذاك رئاسة الجمهورية وقانون الإنتخاب…؟ أجاب جبور: لو سرنا في “السلّة” التي طرحها بري لكان الفراغ الرئاسي مستمراً  لغاية اليوم. إذ لم يكن هناك إمكان للوصول الى قانون الإنتخاب. وأكبر دليل ان رئيس الجمهورية وصل الى حدّ التلويح بالفراغ وبالإستفتاء من أجل الدفع الى إقرار هذا القانون، ولكننا لم نحقق شيئاً، فكيف بالحريّ إذا كان الفراغ مستمراً. وختم جبور: من خلال الفصل ما بين السلّة والملف الرئاسي استطعنا ملء الفراغ وتأليف حكومة، كما أن رئيس الجمهورية يدفع بكل قوّته السياسية والدستورية والشعبية والنيابية من أجل إقرار قانون إنتخابي جديد.

المصدر:
أخبار اليوم

خبر عاجل