عون: لا خلاص إلا بالتضامن لمواجهة الإرهاب… والسيسي: مصر ستواصل دعمها للجيش اللبناني

أعلن رئيس الجموريّة العماد ميشال عون  أنّ زيارته اليوم إلى مصر هي للتأكيد على علاقات الأخوة بين البلدين”.

واشار عون في مؤتمر صحافي مشترك بينه وبين نظيره المصري عبد الفتاح السيسي  الى انه تم التطرق الى الوضع العام الملتهب في الشرق الأوسط، وقال: “الآمال المعقودة على دور مصر كبيرة جدا، مصر الإعتدال والإنفتاح يمكنها اطلاق مبادرة انقاذ عربية لمحاربة الإرهاب الذي عانينا منه في لبنان ومصر كما ان العنف لا يمكن ان يرسي سلاما بل يباعد الحدود ويفاقم الانقسامات”، مؤكدا ان “لا خلاص لبلدينا إلا بالتضامن الكامل لمواجهة الإرهاب”.

وتابع: “أكدنا ضرورة تحقيق السلام العادل والشامل بما يضمن للشعب الفلسطيني حق العودة وإقامة دولته”، موجها الشكر الى مصر لدعمها لبنان في كل الظروف ووقوفها إلى جانبه.

كما اكد عون “ضرورة توطيد أنشطة اللجنة العليا المصرية اللبنانية المشتركة”.

وختم عون موجها دعوة رسمية للرئيس المصري لزيارة لبنان، ورد السيسي شاكرا عون على دعوته، وقال: “قريبا سأكون في لبنان”.

من جهته أكّد السيسي “ان العلاقات المتميزة التي تجمع بلدينا هي تتويج للتواصل القائم بين الشعبين اللبناني والمصري”. وهنأ “الشعب اللبناني على استكمال الاستحقاق الرئاسي وتشكيل الحكومة”، مؤكدا “ان مصر كانت أول من رحب بالتسوية السياسية التي صنعت في لبنان بعيدا عن تدخلات الدول الخارجية”.

واشار الى انه تم البحث في تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين والتطرق إلى القضايا الإقليمية كالإرهاب والأزمة السورية، مشددا على ان “مصر ستواصل دعمها للجيش اللبناني في مكافحة الإرهاب”.

وفي سياق منفص كان عون قد وصل والوفد المرافق الى العاصمة المصرية القاهرة في زيارة رسمية، تلبية لدعوة من نظيره المصري.

وكانت الطائرة الرئاسية حطت في مطار القاهرة الدولي، عند الساعة العاشرة والنصف صباحا حيث كان في استقبال رئيس الجمهورية رئيس بعثة الشرف المصرية وزير التجارة والصناعة طارق قابيل وامين رئاسة الجمهورية كريم الديواني ومدير التشريفات في القاعة الرئاسية، اضافة الى القائم بأعمال السفارة اللبنانية في القاهرة انطوان عزام، قنصل لبنان العام في الاسكندرية اسامة خشاب، قنصل لبنان في القاهرة كمال ابي راشد، مطران الموارنة في مصر والسودان جورج شيحان ومدير مكتب “طيران الشرق الاوسط” في القاهرة محمد الشرقاوي.

بعد مراسم الاستقبال، حيث توجه الرئيس عون والوزير قابيل بين ثلة من حرس الشرف الى صالون الشرف في المطار، انتقل رئيس الجمهورية والوفد المرافق الى قصر “الاتحادية” حيث اجرى محادثات ثنائية مع الرئيس المصري تلاها محادثات موسعة بين الجانبين اللبناني والمصري، أعقبهما مؤتمر صحافي مشترك، اقام بعده الرئيس المصري مأدبة غداء على شرف الرئيس اللبناني والوفد المرافق الذي ضم وزراء: الخارجية والمغتربين جبران باسيل، الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، المالية علي حسن خليل، الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية بيار رفول، الاقتصاد والتجارة رائد خوري والمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم.

وازدانت الطرق الرئيسة للعاصمة المصرية بالاعلام اللبنانية والمصرية تحية للرئيس الضيف.

واثناء عبور الطائرة الرئاسية الاجواء القبرصية، وجه الرئيس عون برقية الى نظيره القبرصي نيكوس اناستاسيادس تمنى له فيها الهناء للشعب القبرصي الصديق والصحة لشخصه. فرد الرئيس القبرصي ببرقية مماثلة شكر فيها للرئيس عون تمنياته ووجه له التحية، ومن خلاله، الى الشعب اللبناني”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل