الدفاع عن منتجات إيفانكا ترامب “خرق للقانون”

 

اعتبر إيليا كامينجز أكبر الأعضاء الديمقراطيين في لجنة الرقابة بمجلس النواب الأميركي أن ما قام به مساعد كبير للرئيس الأميركي دونالد ترامب، في الدفاع عن زميلته التي أيدت بشكل علني منتجات أزياء إيفانكا ترامب “خرق للقانون”.

وأضاف، إن وصف ميلر لتصريحات كونواي غير سليم، وقال: “إنها حالة خرق للقانون كما يقول الكتاب.”

ودافع مساعد كبير للرئيس الأميركي دونالد ترامب عن زميلته كيليان كونواي مستشارة الرئيس بعد تعرضها لانتقادات على نطاق واسع لتأييدها العلني لمنتجات أزياء ابنة ترامب إيفانكا.

وقال ستيفن ميلر في محطة “إيه.بي.سي” التلفزيونية إن كون واي مستشارة الرئيس كانت تدلي بتصريح “مبهج ومرح” عندما حثت الأميركيين على شراء منتجات إيفانكا ترامب.

وأثارت تصريحات كونواي انتقادات من جانب نواب جمهوريين وديمقراطيين بالإضافة إلى بعض الخبراء القانونيين الذين قالوا إنها ربما تكون قد خرقت القواعد الأخلاقية التي تحظر استخدام منصب عام للترويج لمنتجات أو تعزيز مكاسب تجارية شخصية.

وفي تصريحات لوكالة “أسوشيتد برس” الأسبوع الماضي قال جيسون تشافيتز رئيس لجنة الرقابة بمجلس النواب الأميركي إن تصريح كونواي “تجاوز بوضوح الحد وهو غير مقبول.”

وأدلت كونواي بتصريحاتها بعد أن أعلن متجر نوردستروم أنه سيتوقف عن بيع ماركة ملابس إيفانكا ترامب في خطوة دفعت الرئيس الأميركي إلى كتابة تغريدة على “تويتر” هاجم فيها نوردستروم.

وقال متجر نوردستروم إنه اتخذ قرار التخلي عن هذه الماركة لأن المبيعات تراجعت بشكل مطرد ولاسيما خلال النصف الأخير من 2016.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل