ريتشارد: البلديات مساهم أساسي في التنمية الاجتماعية والاقتصادية

شددت السفيرة الأميركية في لبنان اليزابيت ريتشارد على أن حكومة الولايات المتحدة كانت لعقود مؤيداً قوياً للبلديات التي تساهم إسهاما هاما في التنمية الاجتماعية والاقتصادية في لبنان.

ريتشارد وخلال إطلاق برنامج الدعم التقني للبلديات بحضور رؤساء البلديات من مختلف المناطق اللبنانية، أشارت الى ان هذا النشاط هو جزء من مشروع “بلدي” لبناء التحالفات للتقدم والتنمية والاستثمار المحلي، الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID)، لافتةً الى ان هذا المشروع الذي تصل قيمته الى 15 مليون دولار، يوفر المساعدة التقنية المناسبة للبلديات ومنظمات المجتمع المدني من أجل تعزيز أنظمتها الداخلية وعملياتها المهنيّة، ويدعم شبكات المنظمات المحلية للدفاع عن قضايا ذات علاقة بالمصلحة العامة.

وأضافت: “ومع ذلك، لا تتمكن البلديات من الحصول دائما على الموارد والمساعدة التي تحتاجها لتقديم الخدمات الأساسية لمجتمعاتهم. لهذا السبب، تعمل حكومة الولايات المتحدة منذ العام 1998 جنبا إلى جنب مع البلديات والمجتمعات المحلية التي تخدمها. نعمل معا على تحسين قدراتهم الإدارية وتوسيع الموارد اللازمة لبدء المبادرات المجتمعية المسؤولة ومواصلتها. لقد استثمرنا، على مدى السنوات العشر الماضية، أكثر من 75 مليون دولار من أجل مساعدة البلديات في بناء الأسس الجوهرية للمؤسسات الحكومية المحلية القوية وتلبية احتياجات وتطلعات المجتمعات المحلية. إننا من خلال هذه المساعدة، عملنا على تحسين العلاقات والتواصل بين المواطنين والإدارات الرسمية، كما عملنا على دعم وتنمية القيم الديمقراطية الأساسية، بما في ذلك المشروعية، والمساءلة، والشفافية، والفعالية”.

وأردفت: “اليوم، يتم استخدام برنامج المساعدات التقنية للبلديات في ما يقارب 105 بلديات في جميع أنحاء لبنان، هذا البرنامج سوف يطبق الخبرة المتخصصة لدى برنامج “بلدي” الذي تموله الوكالة الأميركية للتنمية الدولية من اجل تعزيز قدرات البلديات في المناطق الحساسة كتطوير تنظيمها الداخلي، والإدارة المالية، وإدارة الكوارث، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، هذا البرنامج لا يقوم فقط بمساعدة البلديات على اكتساب المهارات والخبرة والقدرة على التلبية  النوعية للطلب العام على الخدمات الأساسية، ولكنه سيقوم أيضا بتهيئة مناخ الازدهار للأعمال الجديدة”.

وأثنت ريتشارد على جهود البلديات والتزامهم في خدمة المجتمعات وخدمة بلدهم، مؤكدةً أن هذا المشروع سوف يعزز الاستدامة البلدية ويقوم بتقديم خدمات ذات جودة عالية لشعب لبنان على المدى الطويل.

وختمت ريتشارد بالقول ان البلديات هي جزء هام من التقدم في هذا البلد الذي لا يمكن أن يتم على المستوى الوطني من دونها، شاكرةً إياها على خدماتها العامة وإخلاصها في مساعدة المجتمعات المحلية والمواطنين اللبنانيين.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل