الرياشي: عمود صلب في معراب اسمه سمير جعجع

أكّد وزير الإعلام ملحم الرياشي أّنه عندما يصعد أحد إلى معراب فهو لن يرى قلعة بعواميد كتلك الموجودة في بعلبك لكنّه سيرى قلعة معراب بعمود واحد صلب اسمه سمير جعجع وعلى هذا العمود قام التعاون مع فخامة رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون إلى أن وصلنا إلى أكبر مصالحة تاريخيّة، على هذا العمود ومن معراب غيرنا الصورة فهذا التفاهم غييّر كل صورة لبنان الحديث”.

وأضاف خلال حفل غذاء في اوتيل قادري الكبير أقيم على شرفه: ” المسيحيون عادوا أٌقوى والمسلمون أمسوا أقوى لأن التوازن في الدولة يسمح للأخ أن يقوي أخوه”، مسلمون ومسيحيون من أجل لبنان أفضل مع سمير جعجع وميشال عون بالـ2017 والـ2070 لبنان أقوى وأفضل”.

ومن زحلة أعلن الرياشي عن إنجازاته في وزارة الإعلام والتي بدأها بتوقيعه مجموعة مشاريع قوانين حولها إلى مجلس الوزراء لها علاقة بالإعلام والإعلاميين لأنّ حمايتها أساس للديمقراطيّة ولأنّ الإعلام ليس السلطة الرابعة إنّما هو بموازات السلطة الأولى لقدرته على صنع التغيير باسقاط كل السلطات ورفع كل السلطات.

ومن هذه المشاريع: مشروع قانون تحويل الدولة إلى رب عمل عوضاً عن وسائل الإعلام المطبوعة والمهددة بالإقفال وعليه تقوم الدولة بدفع كل الرسوم المتوجبة على هذه الوسائل ولتدفعها إلى موظفيها.

مشروع تحويل الدولة إلى رب عمل تدفع خلاله الدولة رسوم الضمان الإجتماعي عن المحررين والإعلاميين في وسائل الإعلام المرئي والمسموع.

مشروع قانون يخصم 70 % من الـ11 مليار كمستحقات الراديوهات والتلفزيونات لصالح وزارة الإعلام. وأشار الرياشي إلى أنّ وقّع الجمعة كتاب ووجه إلى رئيس الحكومة ليخاطب على أساسه رئيس مجلس النواب فتتحدد جلسة لإنتخاب أعضاء جدد للمجلس الوطني للإعلام ومجلس إدارة جديد لتلفزيون لبنان فيتمكن الأخير من أنّ يكون التلفزيون الأوّل في لبنان.

وختم الرياشي قائلاً: “يتم العمل حاليّا على مشروع قانون للآداب الإعلاميّة سيحوّل في أقل من أسبوعين إلى طاولة مجلس الوزراء ليحال إلى المجلس النيابي من بعدها”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل