حاصباني: نعمل على رؤية متكاملة للرعاية الصحية والاستشفاء في لبنان

 

أشار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة غسان حاصباني الى ان “تطعيم الاطفال ليس من الكماليات، ووزارة الصحة توفر اللقاحات بشكل كبير وشبه مجاني، وكذلك الصورة الشعاعية للمرأة ومراقبة ترقق العظم وما الى ذلك من حملات. صحة الانسان مقدسة ومن غير المقبول إهمالها، فأي إنماء مزدهر وأي مجتمع حيوي وأي وطن رائد متى كان المواطن عليلاً؟”، لافتاً الى اننا “نسعى بكل جهد في وزارة الصحة العامة الى تعزيز التوعية ورفع مستوى الطبابة والاستشفاء، والتشديد على اللامركزية في ذلك فالمستشفى يجب ان يتفاعل مع البيئة المحلية ويأخذ بالاعتبار حاجاتها، فنسهل بذلك على المريض تلقّي علاجه محلياً عوضاً عن تكبّد مشقّة الانتقال الى العاصمة ونخلق فرص عمل في المنطقة. واليوم مع تطور التكنولوجيا، يمكن اجراء اي جراحة في مستشفى محلي بالتعاون مع اطباء حتى خارج لبنان”.

وأردف حاصباني، خلال المؤتمر التنموي لجهاز التمنية المحلية في “القوات اللبنانية” ومنسقية كسروان تحت عنوان “الإنماء… لنبقى” في معراب: “من هنا نسعى الى تفعيل مستشفى البوار الحكومي الذي استقبل عام 2016، 1034 مريضاً على حساب وزارة الصحة بقيمة 2،5 مليار، ليكون في خدمة أهل كسروان والجوار وفق افضل المعايير ويقدم أجود الخدامات لهم”، مضيفاً “كما نسعى الى رفع السقوف المالية لباقي مستشفيات القضاء لتتلاءم مع الحاجات. كذلك، نحن نتجه لزيادة عدد مراكز الرعاية الصحية الاولية والتي هي بإدارة وزارة الصحة أو بالتعاون معها”.

وقال: “نعمل على رؤية متكاملة للرعاية الصحية والاستشفاء في لبنان، من حيث تحسين جودة الخدمات وترشيد الإدارة ومواكبة التطور لما فيه خدمة الانسان في لبنان”.

وتابع: “نجتمع اليوم تحت شعار “الإنماء… لنبقى” ونحن كلنا ثقة بأن الانماء كلٌّ متكامل بين الانسان والثقافة والاقتصاد والبيئة والصحة والتربية، ولكن يبقى محوره الانسان. وأي إنماء يجب ان يكون وفق اسس واضحة تضمن ديمومته، وان يواكب تطورات العصر ويرافق الثورة الرقمية التي يعيشها العالم”، مضيفاً: “تدخل الرعاية الصحية في صلب الانماء ليس من باب العلاج والاستشفاء، بل في الاساس من باب التوعية والخطوات الوقائية للحد من الحاجة الى العلاج والاستشفاء، من هنا خلق ثقافة صحية لدى المواطن”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل