حاصباني: نُعدّ السياسة العامة والإستراتيجية لإتمام التغطية الصحية الشاملة

أكّد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة غسان حاصباني أنه يتفهم هواجس اللبنانيين الصحية، مشيراً إلى انه لا يعدهم إلا بالمستطاع في هذا القطاع. وأضاف تعليقاً على آراء المواطنين في ما يتعلق بثقتهم في إمكان تحقيق مشروع التغطية الصحية الشاملة: “أنا أيضاً مواطن مثلهم ولا أثق بأي أمر لا أراه بأم العين ولا أصدق سوى الأفعال لأن الكلام يبقى كلاماً”.

حاصباني، وفي حديث لـ”الجديد”، شدد على أنه يعمل تحضير السياسة العامة والإستراتيجية العامة لإتمام التغطية الصحية الشاملة وفق خطة طويلة الأمد إلا أنه لا يعد بأنها ستقرّ في القريب العاجل لأن أمراً مماثلاً تقوم عليه سياسات الدول وليس يالامر البسيط، موضحاً أنه عندما يتكلم عن إنجاز التغطية الشاملة فهذا لا يعني أنه لا يتم تأمين أي تغطية في الوقت الراهن.

وأضاف: “ما نسعى إليه هو تنظيم التغطية الصحية بشكل أفضل كي نؤمن لها ديمومة. صحيح أن هناك قانونا موجودا في مجلس النواب إلا انه ينبغي تعديله”.

وتطرق حاصباني لبعض الخطوات الملموسة التي يعمل عليها حاليا في الوزارة، قائلاً: “هناك خطط كثيرة يتم إنجازها بشكل سريع، كالخطة المتعلقة باقسام الطوارئ بالتعاون مع “الصليب الأحمر اللبناني” ونقابة المستشفيات كي لا ينتظر أي مواطن بعد اليوم عند أبواب المستشفيات في حال طارئة من دون معرفة ماذا يجب أن يفعل. كما هناك مشروع الرعاية الصحية الأولية التي نعمل على توعية عامة للناس عن وجود أكثر من 200 مركز رعاية صحية أولية شبه مجانية في لبنان يمكنهم الإستفادة منها من أجل إجراء الفحوص الطبيّة قبل بلوغ مرحلة الحاجة الى دخول المستشفى”.

وختم: “آمل أن تقوم هذه الأفعال بتعزيز ثقة المواطن بالدولة وأن يطمئن الى أن هناك من سيعمل من أجله في القطاع الصحي”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل