قاضي الأمور المستعجلة “ينصف” ريتا بـ3 ساعات أسبوعياً لرؤية ابنها

اصدر قاضي الامور المستعجلة في النبطية احمد مزهر استحضار قرار في الاستئناف قضى بالسماح للسيدة ريتا علي شقير برؤية ولدها آدم حسين حسن قدوح لمدة 3 ساعات اسبوعياً لحين الفصل بالدعوى الشرعية المقامة امام المحكمة المختصة وذلك احتراما لحق الامومة وهو حق طبيعي محض لا يجوز انكاره او تجاهله، مع الاشارة الى ان معطيات الملف المقدم لا تشير الى وجود عنف جسدي او مادي يطال آدم وفقا لتقرير الطبيب المرفق بالاستدعاء.

وأصدر القاضي مزهر قرارا في الاستئناف المقدم من المستأنفة ريتا علي شقير والدة الطفل آدم بوجه طليقها حسين قدوح مؤكدا على قراره الصادر بتاريخ 6 آذار 2017 والذي يمنح المستدعية 3 ساعات اسبوعيا تمكينا من مراقبة وضعه النفسي والصحي ريثما تبت المحكمة المختصة بمسألة الحضانة والرؤية.

وقد علل القاضي مزهر قراره بأن “الاختصاص للبت بقضايا ضم حضانة الاطفال يعود للمحاكم الشرعية المختصة سندا للمادة 17 من قانون تنظيم القضاء الشرعي السني والجعفري”.

وقال: “ان دور قاضي الامور المستعجلة وفقا لقانون حماية النساء وسائر افراد الاسرة من العنف رقم 293/2014 هو فقط الحماية من العنف النفسي والجسدي وان العنف النفسي الذي تتحدث عنه المستأنفة غير مشمول بنص القانون المذكور بما ان عدم رؤية المستأنفة لولدها لا يشكل عنفا بمفهوم القانون المذكور”.

وتابع: “ان المحكمة سمحت للمستدعية برؤية ولدها 3 ساعات بالاستناد الى مقتضيات الملف التي لا تشير الى وجود عنف جسدي او مادي يطال آدم وفقا لتقرير الطبيب الدكتور عصام بلوق المرفق، وان المحكمة اخذت في الاعتبار تقرير الطبيبة النفانسية باسكال شيمان لناحية وضع آدم النفسي وألزمت المستدعي ضده بعدم التعرض بأي اذى”.

وخلص: “ان المستدعى ضده ابرز ايصالات صادرة عن مركز طبي يثبت خضوع المستدعية للعلاج مما دفع المحكمة تقليص مدة الرؤية لحين التثبت من طبيعة العلاج وموضوعه ورفقا بموضوع المستدعية العام الصحي”.

 

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

خبر عاجل