“تريثوا ولا تسمحوا لأحد ان يلعب بكم بالسياسة”.. الرياشي: لا ضريبة على الاساسيات

أكد وزير الإعلام ملحم الرياشي ان إمكان التغيير وارد وكبير، واذا لم نستطع ذلك يكون هناك ضرورة لتغيير النظام، مشيراً الى ان هذا الوطن وطننا والبلد بلدنا ولا يجوز ان نتركه في ايدي اي كان.

الرياشي وخلال مقابلة عبر الـ”mtv”، قال: “برأي الشخصي ليس من شيء منزل ويجوز التغيير لمصلحة لبنان، واذا النظام لم يستطع تحقيق ما يجب يمكن الإتفاق مع الجميع والتغيير، إلا انني ارى ان المشكلة ليست بإتفاق الطائف إنما بطريقة التنفيذ”، معتبراً ان الإنتخابات  النيابية  ستتأجل بما اننا لم نصل الى الآن لقانون انتخاب.

وتابع: “ان خُتمت المناقشات امام الإتفاق على قانون انتخاب، سيكون هناك موقف واضح من قبلنا و”الوطني الحر” لتسمية المعرقلين والامور بأسمائها

وهناك ضرورة لقانون انتخاب جديد تنبثق عنه السلطة وتؤمن حقوق المسيحيين من دون ردها لأخذ حقوق الآخرين”.

واردف: “نحن قوى قوية في السياسة ونريد وضع الامور في مكانها الصحيح”.

واشار الى ان القانون الحالي بتحالف “القوات” و”التيار” يفيدنا لكننا لا نريد ان نستفيد جزئياً كمصلحة مؤقتة ونحرم اللبنانيين من حقوقهم ومن العدالة.

وقال: “عملياً نحن و”التيار” لدينا الثلث المعطل في الحكومة ولا احد يقول ان كان يحق لنا ام لا، الإنتخابات تقول كلمتها”، معتبراً ان اي قانون يجب ان يكون على اساس “المختلط”، والايام المقبلة ستبين النتائج.

ولفت الى ان عدم التحالف مع “التيار” غير مطروح، و”اؤكد اننا على تحالف متين والخط الاستراتيجي لهذه العلاقة ثابت”.

وعن ترشيح الدكتور فادي سعد في البترون، اوضح ان اختيار المرشحين للإنتخابات النيابية يخضع لمعايير عديدة، ويكون المرشح لكل اهل البترون كما حصل مع الدكتور فادي سعد، و”القوات” مرتبطة جينياً وعاطفياً مع البترون من ساحلها الى جردها.

وتابع: “العقول البترونية متعلمة ومعلمة ولديها ما يكفي من الوعي لعدم التأييد على هذه التفاصيل، إن كان مرشحها من هنا او من هناك”، وقال: “نحن حزب “ثوروي” ولا علاقة لنا بالتقليد اليومي السخيف”.

وعن التعيينات العسكرية، اردف: “تمت استشارتنا بإختيار قائد الجيش وحصل التعيين بالإتفاق فيما بيننا”.

واشار الى ان بعض الضرائب التي سربت غير واردة وغير مطروحة بالحقيقة وهذا ظلم، ولا ضريبة على الاساسيات إنما على الكماليات، وسلسلة الرتب والرواتب محقة ولا يمكن اقرارها من دون تأمين موارد وإلا تفلس الدولة، ونؤكد ان لا ضريبة على الاساسيات.

واكد ان جداول الضرائب ستتوزع والناس سترى بالعين وادعوهم الى التريث والا يسمحوا لأحد ان يلعب بهم بالسياسة والإنطباع الذي يعطى غير دقيق.

وشدد على اننا لا نريد ان نفلس كاليونان ومن هنا نحاول ايجاد ارادات منطقية لا تمس بحاجات الناس اليومية، معتبراً ان “مهمتنا إعادة الثقة ولكن نحتاج للناس ان يثقوا اننا سنفعل ذلك.”

ولفت الى ان النقاش الضريبي حصل في مجلس النواب وجميع النواب وافقوا عليه، مضيفاً: “لا نريد ان يحمل المواطن اللبناني اعباء لا قدرة له عليها ولكن لا نريد ايضا ان تفلس الدولة.

وعن الورشة القائمة في وزارة الاعلام، قال: “الكل “عارفين” انه على وزارة الاعلام ان تلغى ولا يجوز ان نستمر بوزارة تقليدية ويجب ان تصبح وزارة “حوار وتواصل”، بيروت عاصمة الحوار، وليتحاور اطراف الشرق الاوسط في بيروت ومصر ان تبصر الوزارة الجديدة النور”.

وعن موضوع تلفيزيون لبنان، ختم: “ارسلت بشأنه كتاباً الى وزيرة التنمية الإدارية وخلال العشرة ايام القادمة سيتم استقبال الراغبين بإستلام الإدارة وسنختار 3 اشخاص ونرسلهم الى مجلس الوزراء.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل