كنعان: المطلوب هو الضغط لحصول الرقابة الغائبة على الحسابات

أكد رئيس لجنة المال والموازنة النيابية النائب كنعان انه طيلة مسار السلسلة لم يتحفظ احد على الضرائب، واذا كان هناك من بدل رأيه فليصارح الناس بذلك.

وأشار كنعان إلى أنه في العام 2013 كان هناك من اعترض على قلة الإيرادات، والإستناد إلى المحاضر لا يعكس موقف الكتل، مؤكدا أنه في لجنة المال والموازنة تمّ تعايق المادة الخاصة بالـTVA ولم يتمّ إقرارها، والذهاب الى الهيئة العامة في العام 2014 بكلفة اقل للسلسلة.
واعتبر أن السلسلة طيّرت هذه المرة بمسرحية فصل سلاسل العسكريين عن سائر القطاعات، مشيرا إلى أن مبدأ رفض الايرادات الضريبية المطروح اليوم لم نسمع به في لجنة عدوان في العام 2014.

وأعلن أنه يتعاطى بمسؤولية مع مشروع السلسلة وليس بشعبوية مثل البعض الذي يأخذ جزئيات ويبني عليها أبراجا من الرمال، معتبرا أن مسرحية تطيير السلسلة في العام 2017 كانت من خلال اللوائح المزورة للضرائب، مؤكدا أن لا ضرائب جديدة على الخبز ولا الهاتف ولا صفيحة البنزين ولا المازوت ولا الكهرباء، وكل ما ذكر على هذا الصعيد ليس صحيحا.

ولفت إلى أن الضريبة المفروضة على تذاكر السفر هي على الدرجة الأولى والطائرات الخاصة، اما السفر في الدرجة العادية فلا ضريبة جديدة عليها.

وأضاف:”نحن أولاد المعارضة وتربينا عليها وعلى الرفض البناء والمحق، وعلى أي معارضة ان تكون مسؤولة كما على اهل الحكم ان يكونوا مسؤولين”.

وأعلن كنعان أن من الضرائب التي يُفتخر بها كتيار هو رفع معدل الضريبة على شركات الأموال من 15 الى 17%، قائلا إنهم وافقوا على رفع الضريبة على الشركات العقارية وهم ضد أي اعفاء على سوليدير وسواها ولا صحة لما يقال على هذا الصعيد.

واضاف: “أيدنا إلغاء تخفيض الضريبة على أرباح الشركات المساهمة التي تودع أسهمها في البورصة، وايدنا فرض غرامات على شاغلي الأملاك البحرية من دون مسوغ قانوني”.

ولفت إلى أن الغرامات على التعديات على الاملاك البحرية تؤمن بحسب وزارة المال اكثر من 800 مليار، قائلا إنه تمّ تعليق مادة الـTVA لستة أعوام والجواب على رفضه الـTVA كان انه لم يكن هناك إمكان للسلسلة من دون هذه الخطوة لأنها تؤمن 400 مليار سنويا، إذا هناك نسبة ستطاول الـTVA ولكن تأثيرها ضئيل ولن تؤثر.

وأكد كنعان أن الهدف كان عدم الأخذ برفع الضريبة على القيمة المضافة، وتمّ تعليق هذا البند منذ العام 2012. ولفت إلى أن هناك مسرحيات بفصول متنوعة وادوار تتوزع على حساب السلسلة ويذهب الشعب ضحية ذلك والهدف حماية أصحاب رؤوس الاموال، مشيرا إلى أن الفصول الـ16 التي تم الكلام عنها ليست خيالية.

وسأل إذا كانت الدولة تحصل 8 مليار دولار سنويا من الضرائب فهل يعقل ان يتحدث البعض عن تهرب ضريبي بقيمة 6 مليار، مشيرا إلى أن هناك 24 ألف مليار نفقات والعجز في كهرباء لبنان بحدود الملياري دولار والرواتب بقيمة 8 آلاف مليار وخدمة الدين 7آلاف 100 مليار.

وكشف عن أن التهرب الضريبي من الـ TVA نحو 200 مليون دولار، مؤكدا أنه ستحصل الرقابة الكاملة في لجنة المال خلال مناقشة مشروع الموازنة وسيتمّ تعديل ما يجب تعديله ومن صلاحياتنا تخفيض الانفاق وسنقوم بذلك.

وأضاف: “اذا وفرنا 2000 مليار بالعمل الإصلاحي والتقشف نؤمن كلفة السلسلة والمطلوب من اللبنانيين الضغط لحصول الرقابة الغائبة على الحسابات”.

واكد كنعان أن الهدر في الانفاق بلا حسابات منذ العام 1993، لا بسلسلة الرتب والرواتب.
وطالب رئيس الحكومة سعد الحريري أن يخرج التقارير المتعلقة بالموازنة منذ العام 2010 من الدرج، قائلا إن اليد ممدودة للجميع وهناك مساع للإصلاح لكن التجاوب ليس على قدر المستوى المطلوب.

وأعلن ان شيطنة السلسلة ليست من عمل طرف واحد، لافتا إلى أن كل من تسبب بتطيير المواد الضريبية الأساسية التي تشمل رؤوس الأموال أوصل الى تعطيل إقرار السلسلة.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل