هذه شهادتي: لبنان لم ولن يكون بخير اذا لم تكن كلّ مكوناته بخير

بدعوة من مركز القبيات في حزب “القوات اللبنانية”، القى بول عنداري محاضرة بعنوان “هذه شهادتي” السبت 8 نيسان 2017، بحضور مستشار رئيس الحزب العميد وهبه قاطيشا، منسق منطقة عكار الدكتور نبيل سركيس،عضو المكتب  السياسي في “التيار الوطني الحر” جيمي جبور، رؤساء مراكز “القوات اللبنانية” في منطقة عكار وحشد من فاعليات المنطقة.

بدايةً، افتتح اللقاء بالنشيدين اللبناني والقواتي، بعدها رحب عريف الحفل بالحضور في بيتهم، كما شكر عنداري على مشاركته الحضور بشهادته، تاركاً له الكلام.

عنداري استهل شهادته باستذكار الشهداء، الجرحى والمفقودين، مؤكداً ان كلامه هو شهادةٌ على مسيرة نضال شعب ومجتمع من اجل الحفاظ على الحرية والكرامة، بعدها انتقل عنداري الى سرد مذكراته، من معارك الشمال ومواجهة الاحتلال السوري مروراً بكافة مراحل النضال والمقاومة وصولاً الى حلّ حزب القوات اللبنانية واعتقال الدكتور جعجع.

عنداري، أكد ان لبنان لم ولن يكون بخير اذا لم يكن المسيحيون بخير، كذلك لم ولن يكون بخير اذا لم يكن الدروز بخير، لم ولن يكون بخير اذا لم يكن السنة بخير، كذلك لم ولن يكون بخير اذا لم يكن الشيعة بخير… متمنياً ان تستمر أجواء الوفاق والمصالحة التي توجت بتفاهم معراب 2016.

ختاماً استذكر عنداري خاتمة كتابه هذه شهادتي، قائلاً: “لما بيسكن فينا الله بيسكن فينا الحق والعدل والمحبة والحرية، لما بيسكن فينا الله بتسكن فينا الشجاعة ومنصير مدعوين لشغلتين القداسة او الشهادة ويلي ما لامس الشهادة والقداسة عاش ميّت ونحنا لسنا أبناء الموت نحنا أبناء القيامة، المسيح قام… حقاً قام”

ختاماً قدم رئيس مركز القبيات المحامي جان شدياق درعاً تكريمياً للأستاذ بول عنداري عربون شكر وتقدير على تفانيه وتضحياته في صفوف المقاومة اللبنانية.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل