الأثرياء العرب لعام 2017… لبنان في القائمة بـ7 شخصيات

كشفت “فوربس” الشرق الأوسط، في عددها الصادر في نيسان الحالي، عن قائمة الأثرياء العرب لعام 2017، التي ضمت 42 ثرياً، بعد أن استعاد بعض الأثرياء مكانتهم في القائمة. وأظهرت البيانات ارتفاع صافي الثروات بنسبة 29.2% خلال العام الماضي، ليصل إلى 123.4 مليار دولار.

احتفظ الأمير الوليد بن طلال بصدارة القائمة بعد إضافة 1,4 مليار دولار، إلى ثروته البالغة 18,7 مليار دولار. وللمرة الأولى، احتل الإماراتي ماجد الفطيم المركز الثاني، بعد تزايد ثروته إلى ما يفوق الضعف لتصل إلى 10.6 مليار دولار، يليه محمد العمودي بثروة تقدر بقيمة 8.1 مليار دولار.

وضمت القائمة محمد صيرفي المستثمر في شركات التطوير العقاري في المملكة العربية السعودية، والذي قدرت ثروته بمليار دولار، ورئيس وزراء قطر السابق حمد بن جاسم بن جابر آل ثاني، بثروة قدرت بـ 1.3 مليار دولار.

وقد تصدرت السعودية قائمة الأثرياء العرب بإجمالي ثروات تقدر 42.1 مليار دولار، يملكها 10 أثرياء، تليها دولة الإمارات بالمرتبة الثانية بإجمالي ثروات قدرها 27.3 مليار دولار، يملكها 5 أثرياء، ثم جاءت مصر ولبنان بـ 7 أثرياء لكل منهما.

ومن لبنان حلّ رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي وشقيقه طه في المرتبة الـ13 بثروة تقدر بـ2.6 مليار دولار، تلاهما في المرتبة الـ18 رجل الأعمال بهاء الحريري نجل رئيس الوزراء رفيق الحريري بثروة بلغت 2.2 مليار دولار.

أما المرتبة 24 فكانت من نصيب رجل الأعمال ومالك مجوهرات معوض روبير معوض وعائلته بثروة وصلت الى 1.6 مليار دولار، واحتل المرتبة 32 رجل الأعمال فهد الحريري نجل الرئيس رفيق الحريري بثروة قدرت بـ1.3 مليار دولار، تلاه في المرتبة 33 شقيقه أيمن بثروة بلغت 1.2 مليار دولار وفي المرتبة 41 شقيقهما رئيس الوزراء الحالي سعد الحريري بثروة بلغت المليار دولار.

أغنى العائلات العربية

كذلك كشفت (فوربس الشرق الأوسط) أيضاً عن قائمتها السنوية الثانية للعائلات الثرية المؤثرة في اقتصادات الدول العربية، وجميعها من دول الخليج. وعلى نحو مماثل لقائمة الأثرياء ضمت المملكة العربية السعودية معظم العائلات الثرية، بصافي ثروة إجمالية قدرها 25.7 مليار دولار، وفي مقدمتها عائلة العليان بثروة قدرها 8 مليارات دولار، تليها عائلة الشايع (5 مليارات دولار) وعائلة أبو داوود (4 مليارات دولار) اللتان تشكلت ثروتهما من حيازة حقوق علامات تجارية عالمية.

المصدر:
Forbes Magazine

خبر عاجل