خاص – تفاصيل جديدة عن إشكال اميون… وما علاقة “القومي السوري”؟

 

 

عتدى شبان من الحزب “القومي السوري الإجتماعي” على شابين الاول من آل القدور والثاني من آل الضناوي في أميون – الكورة مما أدى الى مقتل الاخير.

وفي التفاصيل، أن (م.ضناوي) كان يصدر أصواتاً مزعجة بسيارته، ما أثار غضب عناصر الحزب “القومي”، فأقدموا على ضربه وأصيب بنزيف حاد، نقل بعدها الى المستشفى إلا انه ما لبث أن فارق الحياة. وتسود حال من الهلع في البلدة.

وفي معلومات خاصة لموقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني، ان القتيل من بلدة مشمش عكار، كان عائداً برفقة صديقه من حفل زفاف، وأثناء مروره في بلدة أميون حصل الإشكال وأقدم عدد من الشبان المتسكعين دوماً على تلك الطريق والذين ينتمون إلى الحزب “القومي السوري” وبحوزتهم أسلحة على إنزال الشابين من سيارتهم بحجة “التشفيط” وأوسعوهما ضرباً حتى فارق م. الضناوي الحياة في مستشفى البرجي على أثر نزيف حاد في رأسه.

وعلى اثر الاشكال ادعى امام فصيلة اميون والد م.الضناوي على كل من جهاد. ع وسليم. ع وربيع. س وكارلوس. ح وجهاد. ض وعلي. ر بجرم القتل.

تجدر الإشارة الى ان هؤلاء الشبان غالباً ما يقومون بمثل هذه التجاوزات إذ قاموا منذ ثلاثة اشهر بضرب مواطن على خلفية status كتبه عبر شبكة التواصل الاجتماعي، وتمت لفلفة الموضوع في حينه، أما القوى الامنية التي تعلم بالسلاح المتفلت الذي يستعمله من ما زال يظن أن عهد التشبيح والاستقواء ما زال ساري المفعول، فلم تحرك ساكناً.

اين الدولة من هذه الممارسات، خصوصاً وان الحزب “القومي السوري” يتصرف وكأنه ما زال في عهد الوصاية السورية وسط إنزعاج عارم من أهالي اميون الذين ضاقوا ذرعاً من ممارساتهم البربرية.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل