21 نيسان 1994… ذكرى محفورة في الوجدان

 

اعتقدوا يومها انهم باعتقال الحكيم يضعون حدا لمقاومة لبنانية بدأها بشير واستكملها سمير. والمقاومة هنا هي خط ونهج وممارسة وفكر وثقافة، مقاومة ضد التقليد، وضد سياسات الأمر الواقع، وضد التطبيع والتمييع، وضد منطق “الإيد اللي ما بتقدر عليها بوسها ودعي عليها بالكسر”، وضد منطق السلطة للسلطة…

اعتقدوا يومها أن الحكيم من طينة القوى السياسية الموجودة، فلا بد أن يخضع ويستسلم، خصوصا أنه يستحيل عليه مواجهة جيش احتلال وسلطة معينة من قبله وغض نظر عربي ودولي، ولكن فاتهم أن الحكيم لا يبحث عن جاه وسلطة، إنما همه أن يستكمل دور من سبقوه على طريق النضال والشهادة منذ قرون دفاعا عن الحرية في هذه البقعة الجغرافية، كما همه أن يشهد للتاريخ ويقدم شهادة للأجيال القادمة بأن الاستسلام ممنوع ومن يتسلح بالإيمان دفاعا عن حرية الانسان يهزم كل جيوش الأرض وسلاطينها.

اعتقدوا يومها ان “القوات” كسائر الأحزاب تتطبع مع الأمر الواقع من أجل خدمة من هنا ووظيفة من هناك، خصوصا ان نضالها من دون أفق في ظل تسليم داخلي وخارجي بالاحتلال السوري على لبنان، ولكن فاتهم ان قوة “القوات” من قوة حكيمها وقائدها، وهي تستمد الزخم والعنفوان من النور الخارج من عتمة تلك الزنزانة ليضيء مسارها النضالي من أجل تحرير لبنان، كما فاتهم ان فخر “القوات” بقائد رفض ان يخلص نفسه عندما وضع الاحتلال يده على كل لبنان، بل ساوى نفسه بكل شهيد ومعوق ورفيق.

اعتقدوا يومها أن القوات” تلغى بسحب ترخيصها واعتقال قائدها، ولكن فاتهم أن “القوات” مدرسة وروح وثورة وتاريخ وحاضر ومستقبل، فانطلقت المقاومة من صمود تاريخي غير مسبوق في التاريخ أعطى الضوء الأخضر لمواجهة بدأت قواتية فتوسعت مسيحية مع بطريك من ذهب وتحولت وطنية فكانت انتفاضة لبنانية في 14 آذار حررت لبنان من الجيش السوري فخرج الحكيم من معتقله وهو الذي ردد باستمرار حريتي من حرية لبنان.

أدخلوه في 21 نيسان 1994 إلى زنزانة فأخرج البلد في 26 نيسان 2005 من زنزانته. فمن سجنه الصغير أخرج لبنان من سجنه الكبير. لقد اختار سمير جعجع الحرية على الاستسلام. أرادوا باعتقاله إنهاء “القوات” فكانت نهايتهم واستمرت “القوات”.

وفي هذا اليوم بالذات، أي في ذكرى اعتقال الحكيم، هذه الذكرى التي ستبقى محفورة في الوجدان، نوجه التحية إلى من رفع رؤوسنا عاليا قائلين له: نحن معك لما بعد قيام الساعة وقيامة لبنان.

 

 

 

 

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل