جزيرة غامضة تظهر في البحر القطبي للقمر “تيتان”

بحسب تقرير العلماء الأخير فإنّ القمر الرئيسي لكوكب زحل ويدعى ” تيتان” لديه “جزيرة سحرية” قد تكون مصنوعة من تيارات فقاعات النيتروجين.

تُظهر الصور التي عادت بها المركبة الفضائية “كاسيني” التي أرسلتها مؤسسة الناسا أن الجزيرة، التي رأها الفضائيون على أنها نقطة مضيئة، تظهر وتختفي بين الحين والآخر. حسب الصور تقع الجزيرة في Ligeia Mare وهو البحر المصنوع من الميثان والإيثان والنيتروجين. يقع هذا البحر في المنطقة القطبية للقمر تيتان، يتراوح عمقه بين 100 إلى 200 متر حسب تقدير العلماء، وهو بارد جدا تتراوح حرارته بين -183 إلى -193 درجة مئوية.

يرزح الإيثان تحت أعمق طبقات البحر فيما الميثان متواجد بالقرب من سطح المياه. إذا إستطاعت تيارات النيتروجين سحب الميثان وصولا حتى الطبقات الأعمق في البحر فسيختلط الميثان والإيثان ببعضهما البعض. وأشار العلماء إلى أنّ النيتروجين لم يحبّذ هذا المزيج، وبالتالي جعل الغاز ينفصل عن السوائل ويعود إلى سطح البحر على شكل فقاعات بحجم سنتيمتر واحد.

ستُتاح لمركبة كاسيني فرصة اخرى للبحث عن علامات الفقاعات او بعض التفسيرات الاخرى لظهور هذه الجزيرة عندما ستطير نحو “تيتان” مرّة أخرى، وستمتدّ رحلتها من 22 نيسان إلى 15 أيلول 2017.

الملفت أن كاسيني ستزور منطقة لم تتجرأ أي مركبة فضائية دخولها من قبل، ستطير عبر فجوة يبلغ طولها 2400 كيلومتر بين زحل وحلقاته 22 مرة قبل أن تغرق فى في الغلاف الجوي للكوكب. وستوفّر المكربة أدلّة جديدة حول كيفية تكوين هذه الحلقات وشكل الغيوم في زحل ومدى سرعة دورانه.

أما الجدير ذكره هو أن علماء البعثة صمموا هذه المركبة بطريقة تحمي أقمار زحل “تيتان” و”إنسيلادوس” من التلوث بأية مواد بيولوجية ناجمة عن الأرض.

خبر عاجل