جسر جل الديب “أقلع” بموافقة مجلس الوزراء على تصميم الـ 2L

بعد انتظار طويل، يكاد الحلم يتحوّل حقيقة، اذ بعد مطالبات عدة بإنشاء تصميم الـ 2L لجسر جل الديب، أتى قرار مجلس الوزراء أمس باعتماد هذا الشكل، رغم رفض مجلس الوزراء السابق اعتماده، وكانت الافضلية لتصميم 2U. بعد سنوات من المعاناة، سواء لأهالي منطقة جل الديب والمتن، او للقادمين الى هذه المناطق، وارتفاع منسوب زحمة السير والحوادث والمشاكل على الطرقات، وبعد العديد من الاعتصامات والاحتجاجات التي قادها الاهالي والتجار حول التصميم المقترح لجسر جل الديب اي الـ2U وذلك بسبب كلفته المرتفعة وحاجته الى استملاك العديد من المحلات التجارية على الطريق العام لبنائه، أتت المفاجأة أمس مع اقرار مجلس الوزراء مشروع جسر جل الديب على شكل L2 بدلاً من2U.

قباني

في هذا الإطار، لفت النائب محمد قباني لـ«الجمهورية» الى ان «الاصداء التي وصلت حول التصميم الذي أقرّ لجسر جل الديب اي 2L، هو التصميم الافضل، وكنا قد أصدرنا توصيتنا في لجنة الاشغال والنقل، باعتماد هذا الحل لأنه الافضل فنيًا والارخض كلفة والاكثر ملاءمة لمصالح ابناء المنطقة.»

اضاف: «لكن كنا نفاجأ كل مرة ان مجلس وزراء السابق كان يقرر بناء الجسر بطريقة 2U الذي يكلف اضعاف التصميم الذي اقر الآن، اي نحو 70 مليون دولار فيما يمكن تنفيذه بحوالي 15 مليون وكان هذا أمراً مستغرباً ويدل على ان هناك تداخلات لمصالح بعيدة عن المصلحة الوطنية.»

ووجه قباني في الختام «التهاني الى اهالي جل الديب على هذا القرار»، معبرًا «عن اعتزازه، للموقف السليم الذي اتخذته لجنة الاشغال والنقل اكثر من مرة، والذي انتصر في النهاية».

بلدية جل الديب

من جهته، اعلن رئيس بلدية جل الديب ريمون عطية لـ«الجمهورية» ان «هذا المشروع ممتاز، وهو نعمة لاهالي جل الديب واهالي المتن والمنطقة، وانه مهم كثيرا، اذ لن يستفيد منه اهالي جل الديب فحسب، بل كل ابناء المنطقة، على اعتبار ان هناك برنامجاً كاملاً يتضمن 5 مشاريع ضمن المشروع الواحد، وهناك جسران في جل الديب كذلك في النقاش وجسر في انطلياس بالاضافة الى مشروع توسيع طريق من جل الديب الى بصاليم».

تابع: «باختصار، مخارج المتن التي كنا نصل اليها عبر طريق نهر الموت وانطلياس فقط مما يسبب زحمة سير كثيفة، سيتحول مع هذا المشروع الى 4 مخارج على الطريق العام، اي نهر الموت، جل الديب، انطلياس والنقاش، وبالتالي ستقسم الزحمة على اربعة مسارب وليس اثنين».

وأشار عطية الى ان هذا المشروع «سيريح المنطقة كلها، وسيقوّيها اقتصادياً أيضاً حيث تعاني المحلات التجارية من مشكلة اذ لا احد يزورها بسبب الزحمة وصعوبة الوصول اليها، وبالتالي سيكون هناك ازدهار للمنطقة اقتصادياً».

وشرح عطية كيفية تقسيم هذا المشروع قائلًا: «تقسم الـ 2L الى مدخل من منطقة جونية وصولاً الى شارع سليم سلهب، وتوصلك الى اول انطلياس، ويكون لديك امكان الوصول الى المناطق الاخرى». تابع: أما الـ L الثانية اي المخرج من جل الديب، فستكون قرب ساحة جل الديب وصولًا الى بيروت او الجنوب».

عن الفترة التي سيستغرقها تنفيذ المشورع اوضح عطية ان «الوقت سيكون وفقاً لتلزيمات مجلس الوزراء، ولكن ستكون المسألة سريعة لأن الاستملاكات سبق ودفعت في سنوات سابقة منذ عام 1998، وكل ما نحتاجه اليوم هو بدء المتعهد بالعمل، وبالتالي، من الممكن ان يُنجز خلال سنة، ونكون قد بدأنا في استخدام المدخل والمخرج، من دون اي زحمة سير او مشكلة».

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل