نجمة The Voice المكفوفة لارا نخله تغني في The Voice وتزيل الفوارق

عندما تغني لارا نخله، ابنة الـ19 عشر ربيعاً، والمتبارية في فريق “سيل” في برنامج The Voice – أستراليا – ينسى الناس أنها مكفوفة.

بعد أدائها الرائع لأغنية ” Feels Like Home” في الأسبوع الماضي أشارت التوقعات إلى مستقبل باهر ينتظر لارا في عالم الأغنية.

“تقدمت لأغني في The Voice لأنه واجهة كبيرة على الجمهور ولأنني أريد أن أنقل غنائي إلى المستوى التالي. أريد أن أكون معروفة، وأن يعرف الناس اسمي وطنياً وعالمياً. أريد أن ألهم الناس وأمدهم بالقوة”. قالت نخله.

وأضافت” أعتبر أن ضعف نظري هو ميزة. أنا معتادة على الأمر لذا فهو لا يزعجني كثيرا. أعتقد أن الناس يتوترون عندما يرون الجمهور وكراسي الحكام. أما أنا فلا أعاني من هذه المشكلة. أحب كيف أن الحكام لا يرون المتبارين في برنامج The Voice، فهم يستديرون بسبب إعجابهم بالصوت فقط. لا أريد أن يتم اختياري على أساس أنني مكفوفة، لذا كان من الرائع أن تتم معاملة جميع المتبارين على قدم المساواة.”

أما والدتها أنطوانيت فتشير إلى أنها “كانت تغني منذ أن بدأت تتكلم. كان صوتها دائما جميلا. منذ أن بلغت الثلاث سنوات وهي تغني بإيقاع. كان يكفي أن تسمع الأغنية مرة أو مرتين لتحفظ الكلمات”.

المصدر:
ديلي تلغراف

خبر عاجل