نمل “فخ الفك” آكل لحوم

ينظر الجميع إلى النملة على أنّها حشرة صغيرة لا فائدة منها ولا يمكنها أن تعيش كثيراً، إلّا أنّ النمل ينقسم إلى عدّة أنواع أحدها يُعتبر من أكلي اللحوم ولدغته قوية. وكما النحل للنمل ملكة أو رئيسة تقود مجموعتها الخاصّة لتجمع مؤونتها؛ هل تساءلتم مرّة كيف يتحوّل هكذا حيوان من عنصر عادي إلى ملكة أو رئيسة مجموعة؟

قامت مجموعة من الباحثين في علم الأحياء التطوري في متحف نورث كارولينا للعلوم الطبيعية ببحث موسّع حول هذا نمل “فك الفخّ” لمزيد من التفاصيل والمعلومات لعلّهم يستطيعون الإجابة على السؤال المطروح أعلاه.

استخدم الباحثون مسح المجهر الإلكتروني لوصف تطور صغار النمل، والمعروف أنّ فقط 0.4 في المئة من أصل 16000 أنواع من النمل المعروف قد تم دراسة مراحل تطوّر صغاره.

ينتمي نمل “فخ الفك” إلى جنس Odontomachus، مجموعة تتميّز بفكّيها الكبيرين؛ وتُعدّ من آكلة اللحوم المعروفة بالفطريات. يكسو جسمها شعيرات صغيرة تلدغ بطريقة سامّة كل ما يقترب عليها؛ تفتح النملة فكّيها حتى يثير شيئاً ما الشعيرات التي تكسوها فتغلقهما فجأة لتطبق على فريستها. تصل سرعة تحرّك الفكّين إلى 64 متر في الثانية وتستخدمهما النملة كنقطة انطلاق لدفع نفسها إلى الأعلى.

الملفت أنّ اطفال نمل “فخ الفكّ” تنمو من خلال ثلاثة مراحل: الأولى تأتي بعد التفقيس حيث يميل لون النملة إلى الإصفرار مع القليل من الشعر والكثير من النتوءات الغريبة على شكل مقبض الباب. في المرحلة الثانية تنحف النملة وتصبح أطول ويتحوّل لونها إلى الرمادي-البيج ويزيد شعرها الذي يصبح كالشوك. أما في المرحلة الثالثة يظهر فكّيها الكبيرين وتبدأ بالقرص من خلال شعيراتها.

تجدر الإشارة إلى أنّ لدغة هذه النملة سامّة وقد تؤدّي إلى طفر جلدي في بعض الأحيان لكنها لا تسبب الموت.

كريستين الصليبي

خبر عاجل