الرياشي زار “لبنان الحر” ويطلق الثلثاء القانون الجديد لنقابة المحررين: هناك حاجة لورشة إعلامية

قال وزير الإعلام ملحم الرياشي “اننا لا ننسى إذاعة “لبنان الحر”  التي هي بيتنا ومرجعنا الأساسي، وفخور عندما أصبحت وزيرا للاعلام أنني كنت من أسرة لبنان الحر ولا أزال، وفخور أكثر أن الإذاعة أثبتت أنها تحترم الحرية والرأي الآخر وتنقل باحتراف عال جدا آراء كل الناس والخبر بشكل صحيح، وتبث برامج متنوعة مسموعة بشكل جيد على كل الأراضي اللبنانية وفي دول الإغتراب. عندما زرت مؤخرا كندا حدثني المغتربون عن إذاعة لبنان الحر، أيضا اللبنانيون في السعودية ودول الخليج يستمعون إلى كل برامج الإذاعة ما يؤكد الحضور القوي للاذاعة”.

وأعلن خلال زيارة مبنى إذاعة “لبنان الحر” في أدونيس، حيث التقى أسرة الإذاعة، في حضور المدير العام مكاريوس سلامة ورئيس التحرير أنطوان مراد، أنه سيطلق الثلثاء المقبل القانون الجديد لنقابة المحررين، في حضور النقيب الياس عون، ويتضمن 5 نقاط أساسية وهي ضم كل الإعلاميين من دون أي إستثناء وفق شروط الإنتساب المحددة في القانون الجديد، الشهادة الخبرة ومجموعة نقاط أساسية لضمهم للنقابة، في أي وسيلة إعلامية ومواقع الكترونية، وهذا يلزم النقابة بأن تتحمل مسؤولية كل المحررين، وأن مدة نقيب المحررين يجب أن تكون 3 سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة بالإنتخاب، وإذا أراد أن يترشح مرة ثانية يجب عليه أن يغيب مدة 3 سنوات يترشح بعدها، لافتا إلى أن السقف الأدنى للتعاقد مع المحررين، فلا تستطيع أي مؤسسة إعلامية أن تتعاقد مع الإعلاميين على مزاجها، بل يجب أن يكون هناك سقف أدنى وان تحمي النقابة المحرر، إضافة إلى صندوق التقاعد للمحرر في نهاية خدمته وصندوق للتعاضد المهني والتعاضد الصحي.

وأكد الرياشي أن هناك حاجة لورشة إعلامية كبيرة، داعيا إلى إشراك المجتمع اللبناني لمعرفة أهمية الإعلام، مشيرا إلى أن الإعلاميين والصحافيين في المرحلة المقبلة سيكونون متمتعين بالحصانة النقابية على غرار المحامين وسواهم.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل