التوتر سيّد الموقف بين البابا فرنسيس وترامب

بدأ الرئيس الاميركي دونالد ترامب والبابا فرنسيس صباح اليوم أول لقاء ثنائي بينهما وهو موضع ترقب شديد نظرا لانهما على طرفي نقيض في عدة مواضيع.

وكان ترامب قد وصل في سيارة شفروليه مصفّحة، واستقبله عميد الدار الحبرية المونسنيور جورج غانسفاين أمام القصر الرسولي، ورافق الرئيس الأميركي في زيارته السيدة الأولى ميلانيا ترامب وابنته إيفانكا وزوجها مستشار الرئيس الخاص جارد كوشنر، بالإضافة إلى وزير خارجية الولايات المتحدة ريكس تيلرسون، القائم بالأعمال الأميركي بشكل مؤقت لدى الكرسي الرسولي ولويس بونو.

 

وأخّر البابا فرنسيس الرئيس الأميركي بضع ثوانٍ قبل أن يفتح باب المكتبة. وبدا الرجلان متوترين لأن البابا كان يُخفض عينيه ولا يبتسم كثيراً، في حين أن ابتسامة ترامب كانت مزيفة. أثناء الجلوس حول الطاولة في المكتبة، وقبل مغادرة الصحافيين، شكر ترامب البابا على “الاحترام الكبير للغاية” الذي أُظهر له.

ودام اللقاء بين البابا وترامب 29 دقيقة، قبل أن يعرّف ترامب عن أفراد عائلته والوفد الرسمي ليتم بعدها تبادل الهدايا.

وهذه هي المحطة الثالثة في رحلة ترامب الاولى الى الخارج التي قادته الى السعودية واسرائيل والاراضي الفلسطينية وسيتابعها الى بروكسل لعقد قمة مع قادة حلف الاطلسي والى صقلية حيث يحضر قمة مجموعة السبع.

المصدر:
aleteia, الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل