ما علاقة الإمساك بال”هيرشسبرونغ”؟

عندما أزال الأطباء صينيون 30 بوصة من قولون شاب يبلغ من العمر 22 عاماً أزالوا معه ما يقارب 13 كيلوغراما من برازه !!! حقيقة مخيفة لكنها قد تصيب الكثيرين منا. وأكّد الشاب أنه يعاني من الإمساك منذ ولادته وأن المسهلات لم تقدم سوى تخفيف طفيف لإنتفاخ بطنه وأمعائه.

وأكّد الأطباء أن الشاب مصاب بمرض نادر يدعى Hirschsprung (هيرشسبرونغ)، وهو يُعدّ عيبا خلقياً يظهر عند الولادة ويؤثر على حوالي 1 من 5000 طفل. ووفقاً للمعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى (NIDDKD) يفتقد المصابون بالمرض إلى وجود الخلايا العصبية داخل جدار القولون، وينتشر لدى الذكور أكثر منه لدى الإناث، وهو أيضا أكثر شيوعا لدى الأطفال الذين يعانون من مشاكل طبية أخرى مثل عيوب القلب الخلقية ومتلازمة داون.

عادة تشير الخلايا العصبية إلى عضلات الأمعاء لتنقبض وتسترخي فتنقل بذلك البراز إلى الجزء الختامي من الأمعاء الغليظة من خلال القولون. لا تستطيع الامعاء أن تحرّك البراز بشكل فعّال بدون الخلايا العصبية ما يؤدي إلى الإمساك الشديد.

تتشكّل الخلايا العصبية داخل جدار الأمعاء خلال تطور الجنين، وهي تظهر أولا في الجزء العلوي منه فتنمو لتصل إلى آخره. في حالة الهيرشسبرونغ لا تصل الخلايا إلى نهاية الامعاء، يمكن أن يشتدّ المرض إعتماداً على الطول التي وصلت إليه الخلايا العصبية في القولون.

أكثر العلامات وضوحا على أن حديثي الولادة يعانون من الهيرشسبرونغ هو عدم تحرّك الأمعاء خلال ال 48 ساعة الأولى بعد الولادة؛ أما العوارض الأخرى يمكن أن تشمل إنتفاخ البطن، تقيؤ مادة خضراء أو بنية، الإمساك، الغازات أو الإسهال.

من الطبيعي أن العديد من الرضع والأطفال يمكن أن يعانوا من الإمساك لأسباب أخرى؛ أما الفرق الرئيسي هو أن من يعاني من الهيرشسبرونغ لن تؤثّر المسهلات بحالته.

للآن يبقى العلاج الوحيد للهيرشسبرونغ هو عملية جراحية لإزالة الجزء المصاب من القولون، فهل تقدّم الأبحاث حلولاً جديدة؟

كريسيتن الصليبي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

خبر عاجل