العثور على “خنزير البحر” برأسين

أصيب الصيادون قبالة سواحل هولندا بصدمة كبيرة عندما ألقوا القبض على توأم من سمكة “خنزير البحر” أما المفاجأة الاكبر كانت عند إكتشافهم أن الرأسين يخرجان من جسد واحد. ماذا يقول العلماء عن هكذا حالة؟ وهل من معلومات حولها؟

مع وجود جسم واحد يخرج منه رأسين منفصلين تُسمّى الحالة ب”التوأمة الجزئية” ويُعدّ هذا التوأم الذكر الحالة العاشرة المعروفة في العالم  من التوائمة الجزئية في الحيتانيات (مجموعة من الحيوانات التي تشمل الحيتان والدلافين).

وقال أحد الباحثين من المركز الطبي لجامعة إيراسموس ماك في روتردام والمشارك في دراسة هذه الحالة إروين كومبانجي: “لا نزال نجهل الكثير من العلومات حول هذه الحالات لدى الحيوانات المائية، إذ إن محيطاتنا كبيرة ولا يمكننا ملاحقة الموضوع بدقّة”.

المؤسف في الموضوع أنّ الصيادين الذين اكتشفوا الحالة أعادوا التوأم، الذي ربما توفي بعد أن علق في شبكة الصيد، إلى المحيط بإعتبار أنه من غير القانوني الاحتفاظ به لكنهم تمكنوا من أخذ سلسلة من الصور المفيدة للبحث.

بالرغم من عدم فحص الباحثون للتوأم مباشرة إلا أنهم استخلصوا بعض المعلومات من خلال الصور. واستنتج الباحثون أن التوائم توفي بعد فترة وجيزة من ولادته لأن ذيله لم يشتدّ وهو أمر ضروري للحيتانيات حديثة الولادة لتتمكّن من السباحة. كما استنتجوا عمره من خلال الزعنفة المسطحة على ظهره والتي ينبغي أن تصبح عمودية؛ إضافة إلى الشعر على الشفاه العليا والذي يجب أن يتساقط بعد الولادة.

تحدث التوأمة الجزئية بطريقتين: إما أن خليتين منفصلتين في البداية تندمجان لاحقاً خلال تطوّر الجنين وإما عبر إنقسام الخلية جزئياً فور إنهاء عملية الخصب. من النادر جدّاً أن تلد الحيتانيات توأماً عادياً لأن ببساطة لا يوجد مساحة كافية في جسم الأنثى لحمل أكثر من جنين واحد.

كريستين الصليبي

خبر عاجل