قرّب موسم الصيد يا شباب

آخر مشهد – كتب عماد موسى في “المسيرة” – العدد 1615:

لا يقل فتح موسم الصيد البري أهميةً عن فتح دورة إستثنائية لمجلس النواب. ولا يقل الإمتحان المؤهل لنيل رخصة صيد في لبنان شأناً عن إمتحانات الكولوكيوم.

«فعلى طالب الترخيص أن يتقدم بطلب اجراء امتحان يرفقه بصورة عن الهوية أو اخراج قيد وصورتين شمسيتين وإفادة طبية تثبت أنه خال من العاهات الجسدية والعقلية. ثم تحدد له أندية الصيد المولجة بالأمر تاريخ الامتحان وهو على مرحلتين، مرحلة نظرية حول البيئة أنواع الطيور المسموح والممنوع صيدها والمهددة بالانقراض، وامتحان عملي حول كيفية التعامل مع سلاح الصيد والحذر أثناء الصيد». هذا ما أعلنه وزير البيئة قبل أشهر وما لم يفصح عنه الخطيب أن الغش ممنوع واللي ما بينجح بأول دورة وراسو ما بيفرز وما بيميز بين واوي وأرنب وبين سنونو ومطوق مضطر يقعد يدرس كل الصيف لو عمرو ستين سنة. وسايط ما في. نقِّلني أبو جورج بأمنلك أكلة تيّان. ومرقلي ياها إستاذ عدلي نسيت الجفت بالبيت. وبسيطة طلع الضرب بالغلط  بكتف أبو حبيب. هيدا ما في منو. الصيّاد اللي بيسقط بدو يعيد الفحص لو كان من بيت حجل أو من بيت شحرور.

بعد اجتياز الامتحان يأخذ طالب الرخصة شهادة صيد أما رخصة حمل سلاح فيحصل عليها من وزارة الداخلية  المتمثلة بسعادة (أو تعاسة) القائمقام أو المحافظ ومن وزارة الدفاع من أجل نوع معين من السلاح… «. بمعنى  إذا احتاج الصياد  المجاز لاستعمال آر بي جي  لصيد الخنازير أو الضباع أو إلى رشاش متوسط لصيد النوارس فهذه  الطلبات لا يبت فيها  لا  القائمقام ولا المحافظ إنما تحتاج لانعقاد المجلس الأعلى للدفاع…

قرّب الموسم يا شباب.  شبّك. دبق. مرايا عاكسة. أفخاخ. إستعمال آلات صوتية لجذب العصافير ممنوعة. حتى كلب الصيد المولج بإخافة أسراب الفري والتقاط الطرائد يحتاج  اليوم إلى شهادة ممارسة مهنة. وما فيك تقدم الطلب عنو لإنو بدو يبصم.

لا فوضى بعد اليوم.

لا دموع بعد اليوم.

عهد صف 300 مطوقة و400 زرزور على بوز الرانج انتهى فالطيور المسموح صيدها بالحد الأقصى هي: 50 مطوقة، 20 طير سمن 20، فري 20، الصلنج 25، ديك الغاب أو دجاج الأرض 5، البط الخضاري عدد 5… العفو، الدركي المتمرن المولج بضبط المخالفات كيف سيعرف البط الخضاري من البط الزقزاق من بط هارتولب الأفريقي؟

وهل المطلوب من الصياد أن يتحقق من هوية الطير قبل إطلاق النار عليه؟

وإذا أحصى الشاويش على ضهر البيدر مع أحد المخالفين 46 صلنجة وليس 25 أيصادر مشانق المخالف بأكملها فيتعشى المخفر كيخن وفري وصلنج مطفاية بدبس الرمان؟ هذا ما لم يلحظه قرار الصيد البري وقد يحتاج لجلسة خاصة لمجلس الوزراء وذلك قبل موعد فتح موسم الصيد البري لموسم 2017 – 2018 أي من 15 أيلول 2017 لغاية آخر شهر كانون الثاني 2018. والممتع في قرار وزير البيئة أنه يمنع على أي كان الاتجار بالطرائد مهما كان مصدرها. وهيك  إذا طلع على بالك معالي الوزير تطلب جاط عصافير من عند منير فكن على ثقة ما رح ياخد حقن. لإن القانون  يحظّر الإتجار بالطرائد. وإن عنّ على بالي جيغو خنزير بري لازم إتصيدو بنفسي  للسبب عينه. أنا بلشت ال retraite. وبدي آخد  mention بفحص الصيد.

للإشتراك في “المسيرة” Online:

http://www.almassira.com/subscription/signup/index

from Australia: 0415311113 or:[email protected]

المصدر:
المسيرة

خبر عاجل