القوات العراقيّة تقتحم آخر معاقل “داعش” في الموصل القديمة

اقتحمت القوات الأمنية العراقية٬ أمس٬ المدينة القديمة آخر معاقل “داعش” في الجانب الأيمن من الموصل٬ بإسناد مدفعي وصاروخي استهدف دفاعات التنظيم٬ بينما واصلت مفارز العمليات النفسية في قيادة عمليات “قادمون يا نينوى” إطلاق النداءات التي طالبت فيها مسلحي التنظيم بتسليم أنفسهم.

وشرعت قطعات الشرطة الاتحادية وقوات جهاز مكافحة الإرهاب والجيش العراقي٬ منذ صباح أمس٬ بعملية موسعة لتحرير المدينة القديمة من 3 محاور رئيسية٬ هي الشمالية والغربية والجنوبية٬ واندفعت باتجاه مركزها٬ وشهدت شوارعها وأزقتها الضيقة ومنازلها قتالاً شرساً بين القطعات المهاجمة ومسلحي “داعش” الذين ُيشكل المسلحون العرب والأجانب غالبيتهم. أما في المحور الشمالي٬ فواصلت قطعات الاتحادية توغلها في حي الشفاء٬ واستعادت السيطرة على مبنى كلية الطب.

وبدأت الشرطة الاتحادية بالتقدم من منطقة “كراج بغداد” للوصول إلى شارع الكورنيش والضفة الغربية لنهر دجلة لاستكمال السيطرة على أحياء باب البيض وباب جديد وباب الطوب. وقال قائد الشرطة الاتحادية٬ الفريق رائد شاكر جودت٬ لـ”الشرق الأوسط”: “حررت قطعاتنا مبنى الدفاع المدني في المدينة القديمة٬ وقتلت الإرهابي كنعان جياد عبد الله٬ الملقب بـ(أبي آمنة)٬ المسؤول العام للبوابات والسيطرات لولاية نينوى في تنظيم داعش في باب البيض”٬ لافتاً إلى أن قواته توغلت بعد انطلاق العملية بوقت قصير مسافة 100 متر مربع في عمق المدينة القديمة من جهة باب البيض٬ تحت قصف صاروخي يستهدف دفاعات التنظيم.

وتقدمت الشرطة الاتحادية من جنوب المدينة القديمة من عدة محاور٬ بإسناد جوي متزامن مع قصف مدفعي مكثف باتجاه جامع النوري ومنارته الحدباء التاريخية٬ الذي يشهد محيطه انتشاراً مكثفاً لمسلحي التنظيم. وبحسب القادة العسكريين العراقيين٬ فخخ التنظيم الجامع والمنارة بالكامل٬ كاشفين عن أن “داعش” يعتبر جامع النوري مركز انطلاقة خلافته٬ لذا يخوض مسلحوه معركة ضارية لإعاقة تقدم القوات الأمنية باتجاهه.

بدوره٬ أوضح مسؤول إعلام قوات الشرطة الاتحادية٬ العقيد عبد الرحمن الخزعلي٬ أن “أبرز العوائق التي تواجه تقدم قطعاتنا في المدينة القديمة تتمثل في وجود المدنيين٬ وضيق الأزقة٬ إضافة إلى الأساليب التي يستخدمها التنظيم٬ المتمثلة في تفخيخ الشوارع والطرق والمباني٬ والانتحاريين والقناصة” لافتاً إلى أن قواته تبعد نحو 400 متر مربع عن جامع النوري.

وفي غضون ذلك٬ اندفعت قوات مكافحة الإرهاب باتجاه عمق المدينة القديمة٬ واقتحمت حي المشاهدة.

وحاصرت القوات العراقية لنحو 3 أشهر المدينة القديمة التي تمثل قلب مدينة الموصل٬ وتمكنت خلال هذه الأشهر من فتح كثير من منافذ الخروج للمدنيين المحاصرين داخلها٬ الذين يقدر عددهم بأكثر من 100 ألف٬ ويتخذهم التنظيم المتطرف دروعاً بشرية٬ إلا أن قناصة “داعش” وعبواته الناسفة حالت دون خروج أعداد كبيرة منهم.

وكشفت قيادة عمليات «قادمون يا نينوى»٬ في بيان لها أمس٬ أن مفارز العمليات النفسية الميدانية التابعة لها بدأت٬ قبل 5 أيام من انطلاق عملية اقتحام المدينة القديمة٬ بإطلاق نداءات عبر مكبرات الصوت لحث عناصر «داعش» على تسليم أنفسهم إليها٬ وأوضحت: “بعد تلك النداءات٬ سلمت مجموعة من عناصر (داعش) أنفسها إلى قواتنا الأمنية»٬ مضيفة: «ما زالت مفارز العمليات النفسية الميدانية مستمرة في بث التوصيات والتعليمات للمواطنين٬ وإرشادهم إلى الخطوات الصحيحة المطلوبة منهم”.

المصدر:
الشرق الأوسط

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

خبر عاجل