كبارة: لحماية اليد العاملة اللبنانية والمؤسسات من المنافسة غير المشروعة

 

اقام الاتحاد العمالي العام حفل افطار تكريما للاعلاميين في مقره بحضور وزير العمل محمد كبارة، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي روجيه نسناس، رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الاسمر، الوزير السابق سجعان القزي، مديرعام وزارة الاعلام محمد فلحة، مديرعام العمل جورج ايدا، رئيس مجلس ادارة مديرعام مؤسسة كهرباء لبنان كمال الحايك، مديرعام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي رؤساء مكاتب العمال في الاحزاب اللبنانية كافة، ممثلين عن المنظمات الدولية، الاب عبدو ابو كسم رئيس مكتب الاعلام الكاثوليك، اعضاء المجلس التنفيذي في الاتحاد العمالي العام وحشد من رؤساء الاتحادات والنقابات العمالية .

 

وألقى وزير العمل لفت فيها الى ان هذه العناوين خارطة طريق نعتمدها في تعاملنا اليومي مع عمالنا، فنسعى الى إنصافهم وتأمين الحماية الاجتماعية والحياة الكريمة لهم ولعائلاتهم.

وقال كبارة: “اللقاء معكم في هذه المناسبة الكريمة يفتح الباب للغوص في شؤون وقضايا العمال في ظل التحديات التي نواجهها اليوم على أكثر من صعيد، وفي مقدمتها المنافسة غير المشروعة لليد العاملة اللبنانية التي نسعى الى الحد منها  وحصرها بالمهن المتاحة وحيث تدعو الحاجة وتحت سقف القانون، ولن تتهاون وزارة العمل في اتخاذ كافة الاجراءات لتحقيق ذلك. وما الحملات التفتيشية التي تقوم بها أجهزة الوزارة سوى دليل ساطع على عزمنا على حماية اليد العاملة اللبنانية والمؤسسات اللبنانية من المنافسة غير المشروعة.”

واضاف كبارة: “اما بالنسبة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، الذي يلعب عبر مجلس إدارته  دوراً أساسياً لجهة وضع المشاريع اللازمة لتطوير وتحسين تقديمات الصندوق خدمة للعمال. كما تعلمون فان وزارة العمل أولت موضوع الضمان وما زالت كل إهتمام، وتسعى الى تأمين إستفادة أصحاب المؤسسات الصغيرة وموظفيهم من تغطية الضمان الاجتماعي وأساتذة التعليم الخاص والمعالجين الفيزيائيين المدرجة على جدول اعمال مجلس ادارة الضمان على ان يتبعها ادراج شرائح جديدة من المستفيدين تباعا وفق الوضع المالي للصندوق . كما نسعى الى تأمين دفع المستحقات المتوجبة على عاتق الدولة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي حفاظا على توازنه المالي واستمراره في تقديم الخدمات للمواطنين والسعي لتوسيع هذه الخدمات.

وتابع كبارة: “كما تعلمون فقد تمّ اقرار القانون رقم 27/2017 القاضي باستمرارية استفادة المضمون من التقديمات الصحية، بعد احالته على التقاعد، والذي يبدأ العمل به اعتبارا من الشهر القادم. اضافة الى السعي لإقرار مشروع نظام التقاعد والعجز والوفاة، الذي يدرس الآن في اللجان النيابية تمهيدا لإقراره في الهيئة العامة بمتابعة حثيثة من قبل الوزارة ، إضافة الى مشاريع أخرى قيد الاعداد وفي مقدمتها المكننة الشاملة لكافة عمليات الضمان ويجري العمل على ملء المراكز الشاغرة بعد توسيع الملاكات فيه بما يتوافق مع زيادة شرائح المستفيدين، والعمل على تعزيز واردات الضمان من خلال تعزيز التفتيش والحد من التهرب من دفع المستحقات .

واعلن: “كلنا نعلم الازمة الاقتصادية التي يعاني منها وطننا لبنان وانعكاس الازمة السورية على الاقتصاد اللبناني، الا اننا وعبر اعتماد سياسة الحوار الايجابي بين اطراف الانتاج، بهدف تأمين استمرارية العمل للعمال وللمؤسسات، كي نتخطى الواقع الحالي الى واقع افضل، مراهنين على ما تتمتعون به من حكمة وبعد نظر بعيدا عن الشعبوية والغوغائية. وزارة العمل منكم ولكم، وتسعى من خلال الامكانات المتواضعة المتوفرة لديها الى معالجة مشاكل الصرف التعسفي بوقوفها الدائم الى جانب العمال لتحصيل حقوقهم والسعي لتأمين العمل البديل لهم .

وختاما كرر كبارة تهنئته للجميع بهذا الشهر الفضيل راجياً اعتماد الحوار والتفاهم والنقاش البنّاء لحل كافة مشاكلنا للوصول الى ما يؤمن شبكة آمان وحماية لكم يا اساس بناء الوطن وازدهاره.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل