حاصباني: زيارة فرنجية تَواصُل لمصلحة المنطقة

قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني إنه لا يتوقع ان تطرح قضايا مهمة في الجلسة نظراً لعدم نضوج الملفات وخاصة ملف مناقصة بواخر توليد الكهرباء، مشيرا الى ان الملف تأخر في الوصول الى هيئة ادارة المناقصات بسبب عطلة عيد الفطر التي اعقبت الجلسة الاخيرة لمجلس الوزراء والتي تقرر فيها احالة الملف الى ادارة المناقصات وليس لسبب آخر، لكنه اكد ان الملف وصل الى الهيئة ويفترض ان تعكف على درسه وإعداد التقرير الخاص حوله ورفعه الى وزير الطاقة الذي يرفعه بدوره الى مجلس الوزراء لاتخاذ القرار المناسب، بعدما بات كامل ملف الكهرباء في عهدة مجلس الوزراء.

وعن الوقت المحدد لدى ادارة المناقصات لدرس الملف ولإعداد التقرير؟ قال: نحن لم نحدد لها مدة ولا نعلم كم تحتاج من وقت، لكن يفترض الا يكون وقتاً طويلاً.

واضاف حاصباني في حديث لـ”اللواء”: “اننا وغيرنا من الوزراء منذ البداية كنا نريد أن يسير هذا الملف المسار الصحيح عبر ادارة المناقصات ومجلس الوزراء ليستوفي حقه بشفافية تامة وبطريقة علمية مدروسة، وهذا ما حصل، ولكن نظراً للتأخير الذي حصل اخشى ان يتأخر تلزيم المرحلة الاولى من خطة الكهرباء وأن يمضي الصيف قبل ان ننتهي من تنفيذ الخطة، وربما ذهبت الامور الى اواخر ايلول المقبل يعني الى نهاية الصيف ما لم يتم تسريع الاموراكثر”.

وكشف حاصباني لـ”اللواء” انه سيزور اليوم رئيس تيار “المردة” النائب سليمان فرنجية من ضمن جولة له في منطقة زغرتا – الزاوية، لتفقد المستشفيات والقطاع الصحي في المنطقة ولقاء المعنيين بالقطاع الاستشفائي، للاطلاع على مشكلاته وحاجاته وبحث سبل ايجاد الحلول لها. وسيكون له ايضا لقاء في قصر الرئيس الراحل رينيه معوض مع رئيس “حركة الاستقلال” ميشال معوض، الذي يقيم على شرفه غداءً حاشداً.

وعن وصفه لزيارة فرنجية هل هي لكسر الجليد اكثر بين “القوات اللبنانية” وبين “تيار المرة” وبناء علاقة سياسية جديدة ام انها زيارة بروتوكولية؟ قال حاصباني: “ان زيارتي للمنطقة هي من ضمن الجولات الميدانية التي اقوم بها لكل المناطق اللبنانية بلا استثناء بهدف البحث عن تقديم افضل الخدمات الصحية للمواطنين، وبما يعزز التقارب بين العمل الوزاري الذي اقوم به وبين العمل الاداري في المناطق ولدفع العمل نحو انتاجية افضل، لكن في الوقت ذاته لا يمكن ان نزور منطقة معينة من دون اللقاء مع فعالياتها السياسية، لذلك الزيارة لها طابع بروتوكولي واجتماعي اكثر من الطابع السياسي.”

وعما اذا كان لقاء فرنجية يمكن ان يؤسس لتحالف انتخابي لاحقاً في المنطقة؟ قال حاصباني ضاحكاً: “بعد بكيرعلى كلام التحالفات الانتخابية”، ونحن و”المردة” على تواصل اصلاً من خلال العمل الحكومي والتواصل لم ينقطع، ونحن في “القوات اللبنانية” منفتحون على الحوار مع كل الاطراف السياسية في البلد ولا موقف سلبياً لنا من اي طرف، من اجل توفير انتاجية في العمل الحكومي وتوفير الاستقرار في البلد”.

واوضح حاصباني ان لا موضوعاً محدداً ولا جدول اعمال محدداً في المواضيع السياسية لزيارة فرنجية، بمعنى ان لا مهمة محددة من وراء هذا اللقاء، بل انها زيارة لتعزيز التواصل والحوار خاصة في العمل الحكومي ومن اجل العمل سويا لما فيه مصلحة منطقة زغرتا – الزاوية ومصلحة اهاليها.

المصدر:
اللواء

خبر عاجل