لا تفاوض مع النظام السوري… لا اليوم ولا غداً!​

تجدد الحديث اليوم عن التفاوض بين الحكومتين اللبنانية والسورية في موضوع اللاجئين السوريين، وليست المرة الأولى التي يطرح فيها هذا الموضوع، بل جرت محاولات متكررة لاستخدام ملف اللاجئين من أجل فتح باب التفوض بين الحكومتين مجدداً.

ولعل آخر محاولة جرت على هذا الصعيد كانت في اللقاء التشاوري في قصر بعبدا حيث تصدى رئيس “القوات” سمير جعجع لهذا الطرح الذي أثاره أحد المشاركين، مجدداً رفض “القوات” لأي تنسيق بين الحكومتين اللبنانية والسورية للأسباب الآتية:

أولاً، لا وجود لحكومة سورية على أرض الواقع والتي تفتقد إلى الشرعيتين الدولية والعربية، كما تفتقد إلى الشرعية داخل سوريا، حيث أن معظم الشعب السوري ضدها، والساحة السورية موزعة الترسيمات والطرف الأضعف هو النظام.

ثانياً، الحكومة السورية فاقدة القرار وهو ممسوك من قبل طهران وموسكو.

ثالثاً، كل الهدف من دفع لبنان إلى التنسيق مع الحكومة السورية منحها الشرعية التي تفتقدها، فآخر هموم النظام السوري أو القوى الحليفة له في لبنان عودة اللاجئين إلى سوريا، فيما كل همهم استخدام هذه القضية لاستعادة شرعية مفقودة.

رابعاً، الفوضى في ملف اللاجئين السوريين تتحملها القوى الحليفة للنظام السوري في لبنان.

خامساً، يشكل هذا الملف هما لبنانيا فعليا، ولكن حله يكون عن طريق الأمم المتحدة، إما بإقامة مناطق آمنة في سوريا، أو بإعادة السوريين إلى المناطق التي استعادت استقرارها.

سادساً، لا تفاوض مع النظام السوري لا اليوم ولا غدا، ومصير هذا النظام الرحيل اليوم قبل الغد.

وتعتبر “القوات” ان هذا الطرح هو خلافي بامتياز، وبالتالي يجب إبعاده عن جلسات الحكومة بدلا من إقحام مجلس الوزراء بنقاشات عقيمة، فيما الأجدى وضع خطة مع المجتمع الدولي من أجل عبور آمن وعاجل للاجئين إلى بلدهم.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل