صيف لبنان ينبض على وقع المهرجانات… من بيروت الى بيت الدين رحلة نحو الكمال

كتبت “المسيرة” – العدد 1618

على وقع مهرجانات صيف لبنان يضبط اللبنانيون والسيّاح العرب والأجانب عقارب ساعاتهم، وكذلك خارطة الحياة التي تدب في الربوع اللبنانية. من أرز لبنان الذي استعاد مجده مع عودة مهرجانات الأرز الدولية الى عرين التاريخ والمجد في بعلبك، مرورًا بهامة بيت الدين العريقة، وصولاً الى كسروان العاصية ومعقل الحرف في بيبلوس وأم الشرائع بيروت. ولن ننسى طبعًا مهرجانات المناطق والقرى التي صار يحسب لها ألف حساب.

هي المهرجانات التي تطغى على حرارة صيف لبنان وشمس تموز الحارقة. فنانون من كل أصقاع الأرض يتوزعون على محطات جغرافية ليطبعوا في كل منها ذكرى في الوجدان، ولولا هذا الوجدان والشغف الذي يتلمسه رؤساء لجان مهرجانات صيف لبنان لما كان لبنان ليتحول الى ساحة مهرجانات.

*مهرجانات جونية الدولية

في 2 تموز افتتحت لجنة مهرجانات جونية الدولية التي تأسست بمبادرة من المجتمع الأهلي لياليها بحفل مع سفير الأغنية الرومنسية وائل كفوري الذي نقل جمهوره الى عالم من الأجواء السحرية. ومع إسدال ستارة الليلة الأولى أثبتت جونية أنها ليست مجرد مساحة جغرافية وحسب، إنما سياحية بامتياز وحاضرة في قلب ووجدان عشاق الحياة وأمسيات العشق والشغف.

*مهرجانات بلدية جونية

هذه السنة انقسمت مهرجانات جونية الدولية بين بلديتها التي افتتحت ليالي مهرجاناتها بـ50 ألف طلقة من الألعاب النارية على مدى 11 دقيقة، فتحول خليج جونية الى بلورة أضواء مفعمة بالانبهار والمشهدية التي صارت بمثابة تقليد سنوي.

*مهرجانات بيت الدين الدولية

وفي بيت الدين كانت ذروة الكمال مع المغني الفلسطيني عمر كمال الذي افتتح أولى ليالي مهرجانات بيت الدين الدولية في دورتها الـ32. وبتحية لكبار الفنانين العرب والعالميين انطلقت الأمسية مع «فرانك سيناترا فلسطين» ترافقه أوركسترا جاز بيغ باند من لندن والأوركسترا الفلهارمونية اللبنانية بقيادة ميشال خيرالله.

ومن أبرز الوصلات الموسيقية التي أداها كمال بأسلوبه الخاص خلال الحفل الذي استغرق حوالى الساعتين نسخته الخاصة من أغنية سفيرة النجوم فيروز «يا أنا يا أنا» على أنغام السمفونية الأربعين لـ موزار، قبل أن ينقل الأغنية الى اللغة الإنكليزية على ألحان موسيقى السوينغ.

ومن فيروز الى My Way مرورًا بـ«سهرت منه الليالي» للموسيقار محمد عبد الوهاب و«يا زهرة في خيالي» للموسيقار فريد الأطرش. وختامها لا يكتمل إلا بنشيد «موطني» الذي صدح في أرجاء بيت الدين و«لبيروت» نزولاً عند رغبة الجمهور الذي وقف تحية لها.

*مهرجانات بيبلوس الدولية

وفي مدينة الحرف، افتتح أسطورة البوب شون بول مهرجانات بيبلوس الدولية 2017، وقدم مزيجا من موسيقى دانسهول الفائقة الحيوية وأغاني «ار ان بي» الضاربة، في حفل ضم راقصين ومؤثرات صوتية خاصة أبهرت حضور مسرح ميناء جبيل – بيبلوس الأثري.

  • للإشتراك في “المسيرة” Online:
  • http://www.almassira.com/subscription/signup/index

    from Australia: 0415311113 or:[email protected]

المصدر:
المسيرة

خبر عاجل