جسيم جديد مع كواركين ثقيلين

أعلنت تجربة الـ LHCbعن إكتشاف جسيم جديد مع اثنين من الكواركات الثقيلة (quarks)؛ وقد أطلق عليه إسم Ξcc ++، يُلفظ ببساطة كما Xi-c-c-plus-plus.

الجدير ذكره أنّ الـ LHCbهي تجربة أنشئت لاستكشاف ما حدث بعد الانفجار الكبير (Big Bang) الذي سمح للمادة بالبقاء على قيد الحياة وبناء الكون الذي نسكنه اليوم.

يتألّف الجسيم من كوارك واحد (كالمتواجد في الجسيمات اليومية مثل البروتون ونيوترون)، إضافة إلى كواركين ثقيلين يتمتعان بنفس الشحنة الكهربائية للكوارك الاوّل لكنهما يزنان 570 مرة أكثر منه.

ويأمل الفريق في دراسته أن يحصل على المزيد من التفصيل قريبًا من أجل اختبار حدود النظرية الحالية للجسيمات الأساسية المعروفة باسم quantum chromodynamics.

وفي حديث للناطق الرسمي بإسم LHCb جيوفاني باساليفا قال: “العثور على باريون ثقيل مضاعف الكواركات (جسيم مكون من ثلاثة كواركات) أمر مثير جدّاً لأنه سيوفر أداة فريدة من نوعها لمزيد من التحقيق في الكروموديناميك الكمّي، النظرية التي تصف التفاعل القوي، واحدة من القوى الأساسية الأربعة. وبالتالي فإن هذه الجزيئات تساعدنا على تحسين القدرة التنبؤية لنظرياتنا”.

تم الإعلان عن الاكتشاف في مؤتمر EPS حول فيزياء الطاقة العالية في منطقة البندقية، ويدرس الباحثون تصرّف هذا الجسيم من خلال مدى استقراره وفي أي جزيئات أخرى يتآكل.

الجسيمات التي تم رؤيتها حتى الآن مصنوعة من كوارك واحد ثقيل بالمجمل، يكون إما صغيراً أو غريباً متمركزاً إما في الأعلى أو في الأسفل.

وجود جسيم مع كواركين يغيّر ديناميكية النظام، مما يعني إمكانية ظهور بعض الفيزياء غير المتوقعة.

وعلى خلاف الباريونات الأخرى، التي تؤدي فيها الكواركات الثلاثة رقصة متطورة حول بعضها البعض، من المتوقع أن يتصرف باريون ثقيل مضاعف مثل النظام الكوكبي، حيث يلعب الكواركان الثقيلان دور النجوم الثقيلة التي تدور حول بعضها البعض، فيما يدور الكوارك الأخف وزنا حول هذا النظام الثنائي.

كريستين الصليبي

خبر عاجل