العقوبات على “حزب الله” تتصدر محادثات الحريري الأميركية

يُنتظر أن يشكل ملفا الارهاب واللاجئين محور اللقاء الذي يجمع الثلثاء في البيت الأبيض الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الحكومة سعد الحريري، حيث أشارت الرئاسة الأميركية إلى أن الزعيمين سيبحثان في القضايا ذات الاهتمام المشترك، خصوصاً مكافحة الارهاب والاقتصاد واللاجئين، لافتة إلى أن الاجتماع سيتيح لواشنطن وبيروت تعزيز علاقاتهما الثنائية وتشجيع شركاء دوليين وإقليميين آخرين على دعم لبنان الذي يواجه تحديات عدة.

ووفقاً لمحللين أميركيين، فإن المساعدة العسكرية الأميركية للبنان ستكون حاضرة في لقاء ترامب والحريري، في وقت أكدت مصادر أميركية أن ملف “حزب الله” والعقوبات عليه، سيتصدر المحادثات بين الحريري والمسؤولين الأميركيين.

وفي السياق، قدّم مشرّعون جمهوريون وديمقراطيون مشروع قانون جديداً للكونغرس، يقضي بزيادة العقوبات الاقتصادية ضد حزب الله وتجفيف مصادر تمويله، ومعاقبة أي مؤسسات أو دول تتعاون معه، خاصة إيران.

وقضى نواب من الكونغرس أشهراً من المداولات، إضافة إلى العديد من جلسات الاستماع لوفود ومسؤولين لبنانيين زاروا الولايات المتحدة خلال الفترة الماضية، لوضع مشروع القانون ليحدد بعدها النواب مؤسسات تابعة لـ“حزب الله”، مطالبين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بفرض عقوبات على أي فرد أو جهة تقوم بدعمها.

كما جاء النشاط غير القانوني والإجرامي لـ“حزب الله” تحت طائلة مشروع القانون الجديد، حيث استهدف نشاطات تجارة المخدرات التي يقوم بها الحزب، إلى جانب النشاطات الإجرامية الدولية مثل ابتزاز الأموال وتبييضها.

كذلك طلب مشروع القانون من الإدارة الأميركية وضع قائمة بمصادر تمويل “حزب الله”، بما في ذلك نشاطات التهريب والمساعدات الإيرانية وعائدات الجمعيات الخيرية، ودعا إلى تقديم تقرير حول ثروات قادة الحزب.

المصدر:
السياسة الكويتية

خبر عاجل