اتصال هاتفي بين لافروف وتيلرسون لبحث العقوبات الأميركية ضد روسيا

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون، إن التطورات الأخيرة أظهرت أن سياسة الولايات المتحدة وقعت في أيدي قوى معادية لروسيا.

وشدد لافروف على أن قرار موسكو اتخاذ إجراءات جوابية أولية، ردا على توسيع واشنطن عقوباتها، سببته سلسلة من الخطوات المعادية لموسكو من جانب واشنطن، والتي شملت فرض عقوبات غير شرعية ضد روسيا واتهامات كاذبة لها وترحيل جماعي للدبلوماسيين الروس من الأراضي الأميركية ومصادرة ممتلكات دبلوماسية روسية وفقا لبيان صادر عن الخارجية الروسية، الجمعة، أعقب المكالمة الهاتفية بين الوزيرين لافروف وتيلرسون.

وأكد لافروف، لتيلرسون، أن الجانب الروسي بذل قصارى جهده من أجل تطبيع العلاقات مع واشنطن، ومارس ضبط النفس، رغم الاستفزازات الأمريكية.

وأشار رئيس الدبلوماسية الروسية إلى أن “التطورات الأخيرة أظهرت أن سياسية الولايات المتحدة وقعت في أيدي قوى معادية لروسيا تدفعها إلى اعتماد نهج المواجهة”.

وأكد لافروف أن الإجراءات المتخذة من قبل موسكو “محدودة ومناسبة ولا تمثل تطبيقا لمبدأ “العين بالعين”، وإنما خطوة اضطرارية تتوافق تماما مع الممارسة الدولية وتهدف إلى حماية مصارح روسيا القانونية”.

وأعرب لافروف عن أمله بأن يعود الجانب الأميركي إلى رشده أخيرا ويفكر في العواقب السلبية الناجمة عن سياساته.

وجدد تأكيد موسكو استعدادها لتطبيع العلاقات الثنائية مع واشنطن والتعاون معها في أهم المسائل المطروحة على الأجندة العالمية “على أساس المساواة والاحترام المتبادل وبناء التوازنات في المصالح”.

واتفق الوزيران، لافروف وتيلرسون، على مواصلة الاتصالات لبحث جميع مواضيع العلاقات الروسية الأميركية.

 

المصدر:
RT

خبر عاجل